هذه آخر كلمات البطل العالمي في الملاكمة الاحترافية “أحمد بن جدو” قبل وداعنا

آخر تحديث : الجمعة 5 يونيو 2015 - 1:28 مساءً

يقول سبحانه تعالى: ( إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) آل عمران:الأية 160.

بهذه الآية الكريمة من القرآن الكريم اختزل البطل الإفريقي والعالمي في الملاكمة الاحترافية “أحمد بنجدو” معاناته مع الرياضة قبل أن يختار التوجه صوب العاصمة الإيطالية روما من أجل الدفاع عن ألوان العالم الوطني المغربي وعلى لقب بطولة البحر الأبيض المتوسط، عازما منه على تأكيد أحقيته لهذا الحازم الذي مازال ينظر صاحبه بعد تعثره أمام الإيطالي “فرنسيسكو دي فيوريي” بطل أوربا وصاحب الحزام المتوسطي wbc بمدينة بركان بعد إصابته على مستوى العين في الجولة التاسعة ليبقى اللقب معلقا نتيجة التعادل في النقط.

وفي غياب الدعم المادي والنفسي وغياب مستشهرين، فضل البطل المغربي ابن 37 عاما الرحيل في صمت. ولصمت دلالات أولها الحكمة وباطنها الشعور بالحكرة والإقصاء والتهميش، البطل أعطى الكثير للرياضة المغربية خاصة فنون الحرب بمختلف أنواعها، قبل أن يختبر عالم الملاكمة الاحترافية ليكون أول مغاربة الداخل السباقين إلى هذا التخصص وأول المتوجين وطنيا و إفريقيا في وزن الولتر سنة 2012 على الملاكم الأوغندي “سيبيالا محمد”.

ليبقى السؤال، والأسئلة…..تبحث عن أجوبة لا مجيب عنها إلا الزمان كفيل بفضح كل من سولت له نفسه في القضاء أو عرقلة مسيرة هذا البطل العصامي، الذي ضحى بالغالي والنفيس في سبيل قطعة قماش مات وستشهد في سبيلها الأجداد ومازالت تضحيات الجيل الجديد متواصلة، وتتواصل تضحيات كل واحد من موقعه. لنبقى نتسأل عن موقع البطل في الديار؟؟؟

هل هناك عودة أم هو ذهاب دون ذلك؟

إن كان ذلك سيستمر فالوطن يخسر طاقاته يوما بعد يوم؟

ولماذا غاب المحتضنون في مثل هذا الموعد العالمي أم تغيب الوطنية خارج الديار؟

وهل؟ وهل؟ وهل؟؟؟؟…..أم الحديث عن أصاحب الوعود الكاذبة فما أكثرهم.

لنقول للجميع لاداعي للأجوبة الآن، أطلبوا أمهاتكن لعل الله يستحب لدعواتهن، ليتمكن أفقر أبطال المغرب وإن صح القول أفقر أبطال العالم من الفوز وتشريف هذا الوطن الغالي على قلوبنا، فوز سيمكن هذا الأخير من دخول قائمة عشرة أفضل الملاكمين في تصنيف الاتحاد الدولي للملاكمة الاحترافية. وليبقي البطل وحيدا يوم الأحد 07 يونيو 2015 بالعاصمة الإيطالية روما يصارع من أجل رفع العلم المغربي خفاقا وتمثيل الملاكمة المغربية أحسن تمثيل في مختلف المحافل الدولية، في نزال دولي ضد الإيطالي “فرنسيسكو دي فيوريي”.

2015-06-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

منير لــطرش