شباط وساجد في القمة الدولية لعمداء المدن الكبرى بمونتريال

آخر تحديث : السبت 13 يونيو 2015 - 12:08 مساءً

شارك كل من حميد شباط عمدة مدينة فاس والأمين العام لحزب الاستقلال، ومحمد الساجد عمدة مدينة الدار البيضاء الأمين العام للحزب الدستوري، في قمة عمداء المدن الكبرى التي احتضنتها مدينة مونتريال الكندية خلال يمي 10 و11 يونيو 2015، حيث كان لعمدة مدينة فاس العديد من اللقاءات والمباحثات مع عدد من مسؤولي  ومدبري الشأن العام في مدن  أوربية وأمريكية وأسيوية وإفريقية وأمريكية لاتينية.

وتداول المشاركون في هذه القمة عدد من القضايا التي تهم التحديات التي تعرفها الحواضر  والمدن والتجمعات السكنية الكبرى في طل المتغيرات الكبيرة التي يعرفها العالم.

وتوجت أشغال هذا اللقاء، الذي انعقد تحت شعار ” من أجل العيش معا”، يوم الجمعة 12 يونيو، بتوقيع رؤساء بلديات المدن  بالإجماع على إعلان مونتريال، وهي الوثيقة الأولى من نوعها  للحكومات المحلية، والتي تحدد المبادئ و الالتزامات العامة ، التي تترجم شعار القمة “من أجل  العيش معا”.

وقد تضمن الإعلان  العديد من التوصيات المهمة ، منها الدعوة إلى إنشاء المرصد الدولي لرؤساء بلديات “العيش معا”، مع التأكيد على  مواصلة المشاورات والمناقشات التي بدأت في مونتريال.

وانطلاقا من الإعلان الذي يعتبر نصا مؤسسا، يؤكد رؤساء البلديات الموقعة، التزامها بتعزيز التعاون بما يضمن تحقيق شعار”العيش معا” على مستوى المجتمعات، والوفاء بمسؤولياتهم  وتبادل الخبرات التجارب المكتسبة في هذا المجال .

وأكد شباط أن انعقاد هذه القمة الأولى من نوعها، يعتبر حدثا مهما على صعيد  الصعيد العالمي، كما أن التوقيع على إعلان مونتريال، يؤشر على الانتقال إلى عهد  جديد  لتعزيز التعاون بين مسؤولي المدن الدولية الكبرى، وتوحيد العمل لتعزيز استقبال وإدماج جميع المواطنين، والتصدي لمظاهر التمييز، وتطوير العلاقات بين القيادات المحلية، من أجل تحقيق هدف يمثل إحدى  الأوليات على المستوى العالمي، ويتعلق الأمر بتوفير شروط “العيش معا”.

وقد اتفق رؤساء البلديات على القمة المقبلة  سنة  2017  بمدينة الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية للمملكة المغربية.

2015-06-13 2015-06-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أحمد أمين لوكيلي