24 مصاباً في مواجهات الأقصى و”حماس” تدعو لـ”النفير العام”

آخر تحديث : الخميس 1 أكتوبر 2015 - 1:42 مساءً

أعلن مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية في القدس المحتلة، اليوم الاثنين، عن استقباله أكثر من أربع وعشرين إصابة، جراء المواجهات المتواصلة، التي اندلعت، منذ صباح الأمس، وحتى ظهر اليوم، في باحات الأقصى والبلدة القديمة في القدس المحتلة، فيما دعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” إلى “النفير العام، يوم الجمعة المقبل، نصرةً للمسجد المبارك”. وأوضحت الحركة في بيان أنها “تستنفر كافة أبناء الشعب الفلسطيني، في فلسطين وكل أماكن تواجده، للمشاركة الواسعة في هبّة يوم الجمعة المقبل، ولإشعال المواجهات في وجه الاحتلال الذي يحاول فرض الأمر الواقع على المسجد الأقصى”. ودعت كافة أبناء الشعب الفلسطيني إلى “تلبية نداء الدين والوطن والواجب الذي تستصرخ به مدينة القدس المحتلة، والمسجد الأقصى المبارك، إذ إن تحرك الجماهير سيمنع مخططات الاحتلال الرامية إلى تقسيم الأقصى زمانياً ومكانياً”. كذلك، طالبت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، المجتمع الدولي والعالمين العربي والإسلامي، بتحمل مسؤولياتهم والتدخل العاجل للجم العدوان الإسرائيلي المستفز.

أعلن مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية في القدس المحتلة، اليوم الاثنين، عن استقباله أكثر من أربع وعشرين إصابة، جراء المواجهات المتواصلة، التي اندلعت، منذ صباح الأمس، وحتى ظهر اليوم، في باحات الأقصى والبلدة القديمة في القدس المحتلة، فيما دعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” إلى “النفير العام، يوم الجمعة المقبل، نصرةً للمسجد المبارك”. وأوضحت الحركة في بيان أنها “تستنفر كافة أبناء الشعب الفلسطيني، في فلسطين وكل أماكن تواجده، للمشاركة الواسعة في هبّة يوم الجمعة المقبل، ولإشعال المواجهات في وجه الاحتلال الذي يحاول فرض الأمر الواقع على المسجد الأقصى”. ودعت كافة أبناء الشعب الفلسطيني إلى “تلبية نداء الدين والوطن والواجب الذي تستصرخ به مدينة القدس المحتلة، والمسجد الأقصى المبارك، إذ إن تحرك الجماهير سيمنع مخططات الاحتلال الرامية إلى تقسيم الأقصى زمانياً ومكانياً”. كذلك، طالبت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، المجتمع الدولي والعالمين العربي والإسلامي، بتحمل مسؤولياتهم والتدخل العاجل للجم العدوان الإسرائيلي المستفز.

وفي قرية العيسوية، شمال القدس، اندلعت مواجهات ضد قوات الاحتلال، التي نصبت منطاداً للمراقبة في سماء القرية، ثم اختطف جنود الاحتلال سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس، كانت تقل مصاباً برصاص الاحتلال من العيسوية، وأجبروها تحت تهديد السلاح على التوجه إلى مستشفى هداسا واعتقلوا المصاب. وذكرت جمعية الهلال الأحمر في بيان، أن جنود الاحتلال الإسرائيلي أوقفوا سيارة الإسعاف وهربوا طاقمها بقوة السلاح، ومن ثمّ صعدوا إلى داخل السيارة وجلسوا إلى جانب المصاب، وإجبروا طاقمها على التوجه إلى مستشفى هداسا في قرية العيسوية. ودانت الجمعية، الاعتداء الإسرائيلي الذي يعتبر “تعدياً واضحاً على عمل طواقم الإسعاف وإعاقة مهمتها الإنسانية”.

2015-10-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

الحدث 24