انتفاضة السكاكين تغيب الصهاينة عن أعمالهم

آخر تحديث : الخميس 15 أكتوبر 2015 - 3:58 مساءً

الذعر يصيب الصهاينة مجددًا، ولكنه يأتي هذه المرة دون سابق إنذار كما جرت العادة مع صواريخ حماس القادمة من غزة، والتي تسبقها صفارات الإنذار في المستوطنات، وهو لا يأتي من السماء، بل من الخلف أو ربما في الوجه والرقبة مباشرة، دون الحاجة إلى أموال أو تركيب وتفكيك أو مجموعة منظمة مثل حركات المقاومة المعروفة لإسرائيل والتي يمكن استهدافها بسهولة بالصواريخ، فالخطر هذه المرة يتحرك منفردًا بين جموع الصهاينة مصعبًا كثيرًا المهمة على الجيش الصهيوني .

وكشف تقرير للقناة الأولى الصهيونية ، أن نسبة تغيب الصهاينة عن أعمالهم في الأيام الأخيرة، هي الأولى منذ 30 عاماً، وأرجعت القناة السبب إلى زالزال الرعب الذي دب في قلوب المستوطنين، خشية أعمال الدهس والطعن التي يقوم بها أبطال المقاومة الفلسطينية.

ونشرت بعض الصحف الأجنبية، تقاريراً حول عجز الاحتلال الصهيوني، أمام تنامي ظاهرة الهجمات بالسكاكين؛ التي ينفذها فلسطينيون ضد المستوطنين، إذ تم إحصاء ستة من هذه الهجمات في القدس خلال أيام، إضافة إلى نحو عشر هجمات أخرى في عموم الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 1948، مما تسبب في مقتل اثنين من الإسرائيليين مع جرح سبعة آخرين، وهو ما جعل البعض يتحدث عن انتفاضة ثالثة أو “انتفاضة السكاكين”.

2015-10-15 2015-10-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

الحدث 24