أسرة الصحافة تنتفض ضد نائب رئيس نهضة بركان لكرة القدم وتصدر بيان استنكاري، ها علاش

آخر تحديث : الجمعة 15 أبريل 2016 - 9:53 مساءً

بعد التغريدة الفيسبوكية الجديدة التي هزت المنابر الإعلامية المحلية والوطنية من طرف نائب رئيس النهضة البركانية لكرة القدم المدعو سفيان شاطر، الذي تهجم من خلاله تهجما قذرا بائسا على كثير من الفاعلين الجمعويين والسياسيين والصحافيين ناعتا إياهم بصفات العبودية والتطبيل والتزمير والتمليق والفساد، وختم معجمه الحربائي بالسب والقذف والبزق. ومثل هذه التصريحات والخرجات المجانية اللامسؤولة وغير المبررة تكشف عن كائن اختلط عليه الحابل بالنابل ، وبين مستوى العقم الفكري الذي يعاني منه، فكر مُؤسَس على التناقضات وسوء فهم الأمور على حقيقتها ولا غرابة في هذه الحموضة الكلامية التي لا تميز بين ما هو سياسي وما هو رياضي وما هو أخلاقي وإعلامي وجمعوي، فلا أحد يجبر هذه المنابر الإعلامية أن تشارك أولا تشارك في أي تظاهرات ولا أحد يفرض عليها أجندته الخاصة ، مهما كان حجمها وقيمتها ، وتبقى حرية الاختيار والمواقف هي الفيصل الأول والأخير ليس إلا .رغم أن جل المنابر الإعلامية الالكترونية لم تتوصل بأي دعوة للحضور. أما إذا أردت أن تتحدث وتحتج عن عالم المفسدين ، فاعلم أن الكثير منهم في هذا البلد هم من يضخون أموالا في خزينة النادي البرتقالي … إذن عليك أن تبدأ بتخليق محيطك أولا من روائح الفساد التي تلف من حولك أولا إن كنت تدعي النضال بدل هجومك العنيف ومحاصرتك للجماهير المغلوبة على أمرها ، وحارب أولئك الذين يوزعون التذاكر يمينا وشمالا ويمنحون البطائق بالمجان للأسياد وأتباعهم ،فمن كان بيته من زجاج فلا يقذف الإعلاميين بالحجارة الملوثة . نحن المنابر الالكترونية والهيئات والجمعيات الإعلامية ببركان الموقعة أسفله ، نستنكر وبشدة مثل هذه التصريحات اللامسؤولة من مسؤول لا مسؤولية له سوى توجيه أصابع الاتهام ذات اليمين وذات الشمال لكثير من الشرفاء والمناضلين الحقيقيين الذين كانوا دائما سباقين لمواجهات كل أنواع الفساد والظلم… ومثل هذه التصريحات هي من ستلقي بصاحبها إلى ولوج مزبلة التاريخ من بابه الواسع…ويبقى الفاسد فاسدا ولو طهروه بعطور باريس … ونختتم بلاغنا هذا بالتدخل العاجل من طرف المسؤول الأول لإيقاف هذا النزيف الذي يعرفه النادي في بعض أشخاصه، وفي هذا الصدد ، نذكر أننا كإعلام محلي لا يمكن السكوت عن هذه الاتهامات المجانية والمجانبة للصواب ونتساءل عن دواعي مثل هذه التصريحات وفي هذا الوقت بالذات ؟ وما هي الخلفية من وراء هذه الخرجات المعتوهة؟ وهذا ما يطرح أكثر من علامة استفهام عن هذا الشخص الذي لا ندري أي أجندة يسعى لخدمتها؟؟ كما تعتزم المواقع الالكترونية على متابعة هذا الشخص قضائيا ، وسوف توجه رسائلها عبر الوقفة المزعم تنظيمها أمام مقر النادي .

2016-04-15 2016-04-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

الحدث 24