زيادة تصل إلى درهم ونصف في ثمن تذكرة النقل الحضري في المغرب ابتداء من الأسبوع المقبل

آخر تحديث : الأربعاء 14 مايو 2014 - 2:35 مساءً

كشف إبراهيم الجماني، رئيس جمعية النقل الحضري التي تضم حوالي 24 شركة، أن قرار الزيادة في أسعار تذاكر “الطوبيسات” على الصعيد الوطني، قد حسم فيه، وسيدخل حيز التنفيذ في ظرف أسبوع، في حالة لم تبادر الحكومة لتنفيذ الالتزامات التي تعهدت بها في وقت سابق.

وأكد الجماني أن الجمعية عقدت اجتماعا، يوم الأربعاء الماضي، تم الاتفاق فيه على قرار الزيادة التي من المنتظر أن تتراوح ما بين 50 سنتيما، ودرهم ونصف.

وربط الجماني هذا القرار بعدة اعتبارات، منها عدم استفادة أي شركة من التعويضات التي تعهدت بها الحكومة بسبب ما وصفه بـ”المساطر التعجيزية”، وقال إن شركات النقل الحضري تعاملت بإيجابية مع قرار تطبيق المقايسة، وتعهدت في وقت سابق بعدم الزيادة على أساس المبادرات التي خلصت إليها الندوة التي نظمتها وزارة الداخلية حول موضوع تنظيم قطاع النقل الحضري، لاحتواء آثار الزيادة في أسعار المحروقات على القطاع، وذلك بمنح تعويض عن الفرق في أثمان المحروقات، غير أن هذه المبادرة لم تترجم على الأرض الواقع من طرف الحكومة، ما عرض شركات عديدة لنزيف مالي.

واتخذت جمعية النقل الحضري أولى الخطوات العملية لتفعيل الزيادة في أثمان التذاكر، بعد أن أخطرت الحكومة بقرارها، من خلال مراسلة موجهة لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، أكدت فيها أنه بالنظر إلى الزيادات المتوالية في أسعار المحروقات، وما ترتب عنها من زيادة في قطع الغيار، وبالنظر أيضا إلى الزيادة المرتقبة في الحد الأدنى للأجور، وفي مساهمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ما “سيؤدي إلى المس بالتوازنات المالية للشركات”، فإن هذه الأخيرة قررت الزيادة في ثمن التذكرة وفي ثمن الاشتراكات الخاصة بالنقل المدرسي الموجه للطلبة والتلاميذ، ما “لم تبادر الحكومة لتسوية الوضعية في أقرب الآجال.

ونبه الجماني إلى أن الزيادة المرتقبة ستكون محطة أولى، ولم يستبعد أن يتخذ قرار جديد بالزيادة، ونبه إلى أن المسؤولية الكاملة في ذلك تتحملها الحكومة بعد أن تهربت من تنفيذ التزاماتها رغم التعامل الإيجابي الذي تبنته الجمعية، وقال: “هناك استهتار، وعدم إحساس بالمسؤولية لدى الحكومة، ونحن مضطرون للزيادة من أجل ضمان استمرار هذا المرفق بالنظر إلى حجم الخسائر الكبيرة التي تكبدتها شركات النقل الحضري”.

وكانت الجمعية حذرت، في وقت سابق، من أي زيادة جديدة في أسعار المحروقات، وطالبت بضرورة تدخل الدولة لدعم القطاع، مع إعادة النظر في الضرائب المفروضة عليه.

عن زيري بريس

2014-05-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

منير لــطرش