بركان تحتفي بخاتمات القران الكريم والفائزات بمسابقة الحديث النبوي الشريف لموسم 1438هـ/ 2017م

آخر تحديث : السبت 8 أبريل 2017 - 9:26 مساءً
عبد الحفيظ الأحمادي / بركان

في إطار العناية بالقران الكريم وبالحديث النبوي الشريف التي تندرج ضمن سلسلة الأنشطة الدينية و العلمية و الثقافية التي يعرفها إقليم بركان، و تعزيزا لمكانة المرأة داخل المجتمع باعتبارها فاعلا أساسيا في الرقي بالمستوى الثقافي و العلمي بالإقليم، نظم المجلس العلمي المحلي يوم الثلاثاء 06 رجب 1438 هـ الموافق ل 04 أبريل 2017 بمدينة بركان حفلا تكريميا لفائدة خاتمات القرآن الكريم والفائزين في مسابقة الحديث النبوي الشريف بالإقليم لموسم 1438ه/2016 م.

ويندرج هذا الحفل في إطار العناية التي يوليها المجلس العلمي المحلى لبركان لحفظ القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة باعتبارهما دستور المسلمين و مصدر اعتزازهم و فخرهم،و الحث على التمسك بهما و تطبيقهما في الحياة لما لهما من دور في تقويم السلوك و تهذيب النفوس و تنوير العقول و القلوب و تنظيم حياة الفرد والأسرة والمجتمع والأمة، و تكوين الشخصية الدينية و نشر ثقافة الوسطية و الاعتدال في الإسلام.

وقد تميز هذا الحفل بكلمات: محمد حباني رئيس المجلس العلمي المحلي ببركان والسيد الفاضل العلامة مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة والسيد محمد كحودي منسق لجنة القران الكريم والحديث الشريف والدكتورة سعيدة عبد الخالق منسقة خلية المرأة والأسرة بالمجلس العلمي ببركان حيث أشادوا وثمنوا هذه الالتفاتة التي من شأنها تعزيز مكانة المرأة بالإقليم والنهوض بأوضاعها وتشجيعها على ممارسة شعائرها الدينية في أفضل الظروف، والاستجابة لطلباتها المتزايدة على الخدمات الدينية التي توفرها بيوت الله من تأطير وتوجيه وإرشاد، ومحو للأمية، و المساهمة في تخريج فتيات ونساء مكونات في العلوم الشرعية وقادرات على التأطير الديني والتوجيه الأسري وتحفيظ القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة و الوعظ و الإرشاد.

كما تم بالمناسبة تكريم الفائزات في بعض المسابقات التي نظمتها لجنة القران الكريم بالمجلس العلمي ببركان:44 خاتمات القران الكريم،والفائزات في مسابقة الحديث النبوي الشريف والفائزات في مسابقة حفظ القران،والفائزات في مسابقة التجويد والفائزات في مسابقة السيرة النبوية.

هذا، ويبلغ عدد مراكز التحفيظ بالإقليم 79 مركزا (إحصائيات 2016) منها 63 بالمجال الحضري و 16 بالمجال القروي. وتستقبل هذه المراكز 2746 مستفيد ومستفيدة (2255 إناث و491 ذكور)ويشرف على هذه المراكز 66 محفظة و32 محفظ.

ويلاحظ الإقبال المكثف للنساء على حفظ القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة بشكل كبير،وتدل هذه الظاهرة على تمسك المرأة المغربية بدينها وتشبعها بقيمها الإسلامية بغية تحصين أسرتها من الزيغ والضلال ومن التأثيرات الخارجية التي تتعرض لها.

وفي هذا السياق لابد من التذكير بالعناية التي يولها أمير المؤمنين للشأن الديني عموما ولحفظة القران خصوصا من خلال تخصيص جوائز سنوية في الحفظ والتجويد والتفسير فضلا عن إنشاءه لمؤسسة محمد السادس لطبع المصحف الشريف.

2017-04-08 2017-04-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

الحدث 24