ناصر الزفزافي يبصم التاريخ وهذه بداية انتصار الحراك بالريف

آخر تحديث : الإثنين 5 يونيو 2017 - 11:39 مساءً

في الوقت الذي يستمر فيه حراك الريف، جهات مخابراتية تدخل على الخط من اجل تهدئة الوضع بالريف وتفاوض مع ناصر الزفزافي من اجل دعوة المحتاجين للعودة الى منازلهم، حيث قال الزفزافي لمفاوضيه، أنه كان على المسؤولين أن يفتحوا معهم باب التفاوض، عندما كان حرا، أما اليوم وهو موقوف، فعليهم فتح الحوار مع المحتجين في الشوارع. وقال الزفزافي حرفيا، “أنا لست عدميا، وأقبل التفاوض، لكن بنفس الشروط السابقة، وأنتم كُنتُم تقولون أن المشكل هو الزفزافي، فهاهو الزفزافي موقوف، فلتحلوا المشكل مع الريف الذي تحول كله إلى زفزافيين كثر. أما أن أوجه كلمة إلى المحتجين فهذا أمر أرفضه بشكل بات ومطلق، ما دام الحراك سلميا، وعلى مطالب مشروعة بشهادة “الحكومة” .

2017-06-05 2017-06-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

الحدث 24