وجدة: المرأة والتبرع بالدم محور فعاليات الملتقى الدولي الثالث للتبرع بالدم

آخر تحديث : الخميس 22 مايو 2014 - 10:36 صباحًا

احتضنت قاعة محاضرات مركز البحوث الاجتماعية و الإنسانية بوجدة يوم 17/16 ماي الجاري الملتقى الدولي الثالث للتبرع بالدم تحت شعار “المرأة والتبرع بالدم: مشروع اجتماعي ” وتنضم هذه النسخة من طرف كل من جمعية المتبرعين بالدم للجهة الشرقية بتنسيق مع المركز الجهوي لتحاقن الدم – وجدة و الرابطة المغربية للمتبرعين بالدم. و قد شهدت القاعة توافد عدد مهم من المهتمين بهذا الشأن من جمعيات متخصصة و شريكة و مراكز الدم الجهوية و شخصيات رسمية وطنية و دولية و إعلاميين وفنانين، وقد افتتحت الأمسية بآيات بينات من الذكر الحكيم لتليها كلمات افتتاحية لكل من ممثل مجلس الجهة الدي أكد على اهتمامهم بهذا المجال مثمنا بالجهود المبذولة من طرف المجتمع المدني في هدا المجال معلنين استعدادهم للدخول في شراكة مع أي طرف مهتم بالتبرع بالدم. من جهته أكد ممثل مركز التحاقن بتونس “العكاري محمدي” عن أهمية هذه الملتقيات التي تتيح فرصة تبادل التجارب و أشار إلى أن المغرب و تونس يحملان نفس الهم بكون القواسم التي يشتركان فيها من مقومات حضارية و ثقافية تجعل المجتمع شبيه بعضه و كنتيجة لذلك فالتعامل معه سيكون متشابه و أضاف أن رسالة الجمعية المنضمة قوية فهي رسالة مجتمع مدني يدفع بهياكل الدولة إلى العمل أملا أن تجد هذه المبادرات صدى في أرجاء مغربنا الكبير . ممثل مركز التحاقن بالجارة موريطانيا تقدم في كلمته بالشكر للمنضمين على الدعوة و أكد أن هذه اللقاأت ستتيح الفرصة للاستفادة من التجارب المختلفة راجيا للبلدان المغاربية كل التقدم و الازدهار في هذا الميدان. أما المؤسسة الفرنسية للتبرع بالدم الممثلة من طرف “ألان بولي” فتشكرت المنضمين لهذه الفرصة التي أتاحوها للنقاش مؤكدتا أن رغم التباينات واختلاف الثقافات غير أن المؤسسة مدعوة للمشاركة في هذه اللقاأت من أجل إشعاع تجاربها و الاستفادة من التجارب المختلفة. الفنانة “أمل ثيار” في كلمتها أكدت أن الفنان أو الرياضي له دور ككل مواطن في التوعية بأهمية التبرع بالدم و استرسلت ” هذا الهم يجب أن نتقاسمه جميعا فهو واجب إنساني و لا يجب لأحد أن يحثنا عليه ” كما أنها صرحت أن الفنان دو الأصول الوجدية حميد بوشناق يحضر لعمل فني تحت عنوان ” دمي ” و هي بدورها تحضر رفقة بعض الفنانين عمل سينمائي سيصور قريبا بمدينة وجدة و ذلك إيمانا منهم بضرورة التوعية من خلال هذه الأعمال الفنية . أما الإعلامي ناجي الأمجد فبدوره ألقى كلمة نيابة عن إعلاميي المملكة مؤكدا أن كيس الدم ليس بدم فهو قربة إلى الله تعالى و خطوة إلى الجنة فكل خلية تبرع بها الإنسان فهي صوت و ذاكرة ستشهد له أمام الله. و من جهتها أثنت الدكتورة بنسيدي رئيسة الرابطة المغربية للمتبرعين بالدم عن دور المرأة في العمل الجمعوي معبرة عن سعادتها بشعار الملتقى كما أضافت ” أبرز تقدير للمرأة هو افتتاح الحملة الوطنية للتبرع بالدم في عيد المرأة ” مختتمة كلمتها بدعوتها للجمعيات بالاستمرارية. و في اختتام الكلمات وجه مسير الجلسة رسائل للجهات المعنية من أجل تقوية أواصر الشراكات مؤكدا أن يد الجمعية ممدودة دائما ، تم للشباب داعيا إياهم إلى إثبات مواطنتهم التي لا تقتصر على حد وصفه في جواز سفر أو بطاقة تعريف بل في العمل من أجل تطوير هذا الميدان و خدمة المجتمع تم للإعلام من أجل نشر تقافة العمل التطوعي مؤكدا على أن الجمعية ستضل كمل كانت دائما بيتا مفتوحة أبوابه لمن يريد خدمة هذا المجتمع.

2014-05-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عبد الحفيظ الأحمادي