قرية أركمان على أبواب كارثة صحية، وها السبب

آخر تحديث : السبت 29 يوليو 2017 - 12:16 صباحًا

يزود سكان قرية أركمان منذ أسبوعين بمياه ملوثة وقذرة تحمل رائحة كريهة شبهها البعض برائحة المخلفات البشرية وهو ما دفع العديد إلى اللجوء إلى استهلاك المياه المعدنية لتفادي كارثة صحية باتت تلوح في الأفق خاصة وأن أغلبية المواطنين على مستوى بعض المناطق أكدوا عدم صلاحية المياه حتى في عملية الغسيل أو الاستحمام.

هذا، ورغم نداءات السكان الى الجهات المعنية لإيجاد حل لمشكلة المياه الملوثة وذات الرائحة الكريهة منذ فترة زمنية .حيث وحسب بعض المواطنين الذين اتصلوا بنا فإن المياه التي تصل حنفياتهم كل يوم لم تعد تصلح للشرب على حسب تعبيرهم و أقوالهم إذ تحمل هذه المياه رائحة المخلفات البشرية وذات ذوق غير عادي أين اضطر هؤلاء إلى الإقلاع عن التزود بمياه الحنفيات و اللجوء إلى المياه المعدنية و مياه الينابيع إلى ذلك فقد صرحت لنا بعض العائلات أن مياه الحنفيات قد تسببت لهم في حدوث بعض حالات الإسهال عند بعضهم نتيجة شربهم لهذه المياه.

وتظل معاناة سكان أركمان قائمة ما لم تتحرك الجهات المسؤولة، وتبحث عن الأسباب الكامنة وراء المياه العفنة التي قد تؤدي الى اننتشار العديد من الأمراض التي أضحت تحدق بهم من كل جانب.

2017-07-29 2017-07-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

الحدث 24