مرض وبائي بمخيمات تندوف ينذر بحدوث عصيان على قيادة البوليساريو

آخر تحديث : الثلاثاء 3 يونيو 2014 - 3:09 مساءً

تتحدث الأنباء القادمة من مخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر عن ظهور مرض جلدي خطير يتفاش بسرعة وسط ساكنة لحمادة، وهو ما خلق جوا من الدعر والهلع وسط حالات صحية وصفت بالحرجة. فالمرض الجلدي تحول إلى عدوى، وهو عبارة عن أورام متشنجة بها تقيح يتقزز لها الناظر تتمركز على مستوى اليدين وبين الفخذين، ويتحول بسرعة على مستوى الأعضاء التناسلية.

وتشير المصادر أن هذه الأورام تشبه تلك البثور الناتجة عن مرض ”الشيمانيا” المنقول عن فيروس يتسبب فيه بول وبراز الجرذان، وهي التي توجد بكثؤة وسط عشرات المخازن المهيأة لتجميع سلع التبرعات والإعانات الدولية، التي تهرب فيما بعد إلى مراكز بيع السوق السوداء خصوصا منطقة الزويرات مما ينذر بانتقال الفيروس و بالتالي العدوى إلى الجارة موريتانيا وغيرها المناطق المجاورة.

وتشير كذلك مصادرنا أن غياب طاقم طبي محترف اختصاصي في الأوبئة والأمراض المتنقلة بمخيمات تندوف زاد من حدة المرض ومن العدوى، وتزايد طوابير المصابين الذين تحولوا إلى مجموعات محتجين مما ينذر بحدوث عصيان على قيادة البوليساريو وأزلامهحسب متتبعين من عين المكان.

2014-06-03 2014-06-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

منير لــطرش