بركان : النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بركان في لقاء مع جمعية أساتذة التعليم الابتدائي

آخر تحديث : الجمعة 11 يوليو 2014 - 10:06 صباحًا

على إثر بعض القضايا التعليمية التي تخص منطقة تافوغالت، والتي تميزت بطابع استعجالي، فقد قرر أعضاء من جمعية أساتذة التعليم الابتدائي، زيارة السيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لنيابة بركان : السيد محمد طويل، هذا الأخير الذي رحب بممثلي الجمعية، حديثة النشأة، كما تناول القضايا المطروحة، والتي تخص فئة أساتذة التعليم الابتدائي، بكل مسؤولية وحزم.

السيد النائب الإقليمي شكر طاقم مؤسسة ابن جرير الطبري، من إدارة تربوية، وأساتذة، وأعوان، على الأعمال المنجزة طيلة الموسم الدراسي 2013/2014، والتي تندرج ضمن الأنشطة الموازية، والتي أبانت عن تنوع في الكفاءات البشرية، إلى جانب روح التضحية ونكران الذات، وهي مبادرات قلما نجدها في مؤسسات تعليمية أخرى، كما وعد ممثلي الجمعية بزيارة المؤسسة في مناسبة احتفالية في غضون الموسم الدراسي المقبل.

لقد كان اللقاء مناسبة لإيصال جملة المشاكل التي تخص المنطقة، وعلى الخصوص فئة أساتذة التعليم الابتدائي، كالتأطير التربوي، والذي بات معظم الأساتذة يعانون منه، فإما غياب كلي لمسألة التأطير البيداغوجي، والتي استبدلت باستغلال السلطة التقديرية لبعضهم، وإما تهميش الأدوار الحقيقية، التي تعد رافعة للنهوض بالمنظومة التربوية.

لقد آن الأوان، أن تعقد جميع أطراف العملية التربوية مصالحة مع الذات، حيث أمسى الانصهار الكلي لجميع عناصر البيداغوجيا الفاعلة، وتبني المقاربات الناجعة، سبيلا لتحقيق الجودة، في مرحلة أصبح الجميع يراهن على الحكامة الجيدة فعلا وممارسة، لا مجرد شعار، وهو ما أكد عليه السيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني .

وختاما، وعد السيد النائب الإقليمي، أعضاء الجمعية بلقاء آخر في أقرب الآجال، بهدف مناقشة كل المشاكل التي تخص فئة أساتذة التعليم الابتدائي وإيجاد حلول لها .

2014-07-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

زياني