وجدة : مسؤول أمني يهين الزميل الصحفي محمد مرابط

آخر تحديث : الأربعاء 23 يوليو 2014 - 1:46 مساءً

مساء هذا اليوم، وبينما كان زميلنا محمد المرابطي، نائب رئيس نادي الصحافة والاعلام بوجدة، ومراسل جريدة الصباح رفقة عائلته بسوق ابن التاج قرب باب سيدي عبد الوهاب، فوجئ برجل يعنف ابنه – الذي كان بجواره – عند دكان احد المعارف، واعتقد الابن والاب ان الرجل يمازح الابن، لكن الرجل كان جديا، وعندما تدخل اخونا محمد المرابطي لاستفساره عن سبب هذا التعنيف، انطلق بالسب والشتم، مشهرا في وجوههم بطاقة قال انها للامن الملكي، وانه من “بوليس سيدنا” وبانه يؤدي واجبه في التدخل، وان ابن زميلنا كان ينوي ان يأخذ شيئا من المحل، وعندما دخلا معه في جدال وانهما يتمسكان بحضور رجال الامن، هددهما بادخالهما الى السجن لانه من الامن الملكي قائلا بأن : «سيدنا اعطانا الضوء الاخضر لان الوجادا كلهم شفارا»، مما حدا بعدد من المواطنين على التجمهر وقيام اخينا بمنعه من الذهاب الى حين حضور الامن، الشرطي المعني اضطر للفرار والانسلال رفقة صديقه من المكان بعد احساسه بالحرج والخطر بعد تجمع الناس واصحاب الدكاكين الذين استنكروا هذا الفعل المستهجن بعدما ابرز بطاقة قال انها للامن الملكي، خصوصا ان الدائرة الثانية للشرطة التي ابلغت بضرورة التدخل، لم يحضر اي عنصر منها رغم انها لا تبعد عن مكان الحادث باكثر من خمس دقائق.

وقد علمنا بان الزميل المرابطي ابلغ ديوان السيد والي الامن بالحادث ،الذي كان بطله هذا الشخص المسمى« ي.ح» والتابع على ما يبدو للامن العمومي بالرباط، كما علمنا بان جهات امنية اخرى قد تكون دخلت على الخط لمعرفة ملابسات الموضوع، خصوصا ان زيارات صاحب الجلالة تحظى دائما بحب كبير لدى «الوجادا»،اكبر من ان يفسدها ويشوش عليها امثال هؤلاء الذين لايزالون يعتقدون ان «رؤوسنا قاسحة» في هذه الجهة من المملكة.

2014-07-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

منير لــطرش