“المحرقة النازية هل وقعت فعلاً؟” سؤال امتحاني يثير الجدل في مدرسة أمريكية

آخر تحديث : الجمعة 25 يوليو 2014 - 1:52 صباحًا

لم يكن محمد إسلام، الأستاذ في مدرسة أمريكية، ليعتقد أن ما بدا له سؤالاً نقدياً في امتحان لطلاب الصف الثامن (13-14 عاماً) سينتهي به إلى الاعتذار علناً والتراجع عن سؤال طرحه على طلابه عما إذا كانوا يعتبرون المحرقة النازية قد أنشأت لأهداف سياسية أو أنها لم تقع على الإطلاق.

السؤال، بحسب الأساتذة الذين صاغوه في مدرسة بكاليفورنيا والذي أثار ردود فعل غاضبة وانتقادات واسعة، يهدف إلى حث الطلاب على ممارسة التفكير النقدي مع مراعاة المبادئ الأولية اللازمة لهذا التفكير. وقد طلب من الطلاب التفكير ومن ثم كتابة ما يفكرون به في 18 صفحة حول ما إذا كان الهولوكوست قد وقع فعلاً أو أنه “مجرد خطة سياسية لخلق تعاطف عام وبقصد الإثراء”.

ومن المعروف أن مصادر عديدة تشكك أصلاً في وقوع المحرقة وتعتبرها مجرد “أسطورة مختلقة”، كما جاء على لسان الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، بينما قد لا يكون مستبعداً أن يستفيد البعض الآخر من واقعة المحرقة في الحصول على مكاسب سياسية أو اقتصادية أو غيرها. الأستاذ المولود في بنغلادش اعتذر عن طرح السؤال وقال إنه يشعر بالأسف جراء كل ما حصل و”يقبل بتحمل المسؤولية كاملة عن الواقعة”. كما قدمت الإدارة اعتذاراً وقامت بإلغاء الامتحان.

صحيفة “لوس أنجلس تايمز” سألت إحدى الطالبات اللواتي شاركن في الامتحان رأيها في الموضوع، فقالت إنها أكملت الامتحان إلى نهايته ودافعت فيه عن تاريخ المحرقة، دون أن تخفي شعورها بالانزعاج، وأضافت أنها تعتقد أن الفكرة كانت سيئة مطالبة إدارة المدرسة بالاعتذار عن “تلك الفكرة التي زرعت في رؤوس الطلاب”.

“لجنة مكافحة التشهير” اليهودية اعتبرت ما حدث محاولة “خاطئة” لتلبية معايير التفكير النقدي، وأكدت أن ليس لديها أدلة كافية على أن سؤال الامتحان ذاك كان جزءاً من “أجندة أكبر” لدى واضعيه في ما يتعلق بالهولوكوست.

ومن جملة التصريحات الناقدة لـ”فعلة” الأستاذ، كان بيان أصدره السناتور مارتي بلوك، الذي يرأس مجمع كاليفورنيا الجديد للتشريع اليهودي، قال فيه إنه على الرغم من سعادته بقرار المدرسة إلغاء الامتحان، فهو يأمل في أن يواصل المعلمون والطلاب دراسة المحرقة و”إمعان التفكير في كلفتها الباهظة”. وأضاف: “المهم هو أنه علينا جميعاً محاربة عدم التسامح والكراهية التي قادت إلى الجرائم المرتكبة في المحرقة”.

2014-07-25 2014-07-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أمين حباني