“ماء الظربان” سلاح جديد.. إسرائيل في القدس الشرقية

آخر تحديث : الأحد 3 أغسطس 2014 - 2:40 مساءً

“skunk water” بالانكليزية أي ما يعني “ماء الظربان” اسم تلك الرائحة المنبعثة من حيوان الظربان المعروف برائحته المقززة أنتجتها الشركة الإسرائيلية Odortec.

سلاح ماء الظربان تستخدمه إسرائيل في القدس الشرقية خاصة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية للتصدي للتظاهرات التي خرجت تنديدا بالحرب على غزة. وهذا السلاح ينشر رائحة تعشش في البيوت والجدران والثياب ، والهدف منه ردع الراغبين في التجمع والتظاهر.

مواطنة فلسطينية أم لثلاثة أطفال في القدس الشرقية تحدثت لإذاعة فرنسا الدولية عن المخاطر التي الناتجة عن استخدام هذا السلاح، فقالت: ” أكيد مش كويس، بروحو الأولاد عالمستشفيات منها، أكيد سيئة، لأن اليهود يكرهون الفلسطينيين، فبيعملوا المستحيل تيطلعوا الفلسطينيين من هنا”.

أمّا بالنسبة إلى مكونات هذا السلاح، فعلى الرغم من عدم الإفصاح عنها، إلا أن منظمة “بتسليم” الإسرائيلية غير الحكومية والتي تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في إسرائيل قالت في أحد تقاريرها عام 2012 ، إن المادة تتكون من الخميرة وبيكربونات الصوديوم، وإن تفاعل الخميرة والبيكربونات كيميائيا هو الذي يطلق هذه الرائحة الكريهة .

وتضيف المنظمة في تقرير آخر إن ماء الظربان قد استخدم لأول مرة عام 2008 أثناء مظاهرة فلسطينية في بلدة “نعلين” الواقعة في الضفة الغربية شمال رام الله.

وتوضع هذه المادة في خزانات يحملها أفراد حفظ النظام على ظهورهم ثم يرشونها من شاحنات وتستخدم خاصة ضد المتظاهرين الذين يتجمعون بانتظام في الضفة الغربية في بعض القرى حيث الوضع حساس. وحسب عدة شهادات من بينها شهادة حصلت عليها قناة “فرانس 24 ” التلفزيونية، بدأت الشرطة الإسرائيلية في استخدام ماء الظربان في القدس الشرقية بانتظام لقمع المظاهرات شبه اليومية ضد تدخل الجيش الإسرائيلي في غزة.

2014-08-03 2014-08-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أمين حباني