بيان للرأي العام : عن المكتب الوطني لجمعية الشبيبة المدرسية

آخر تحديث : الإثنين 11 أغسطس 2014 - 2:32 مساءً

إن المكتب الوطني لجمعية الشبيبة المدرسية وهو يتابع عن كثب وبقلق شديد تطورات الساحة التربوية والتعليمية ببلادنا خصوصا مع:

ميلاد المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.

وتطور مسلسل المسطرة القضائية للقضية العادلة للتلميذتين سمية و سلمى الأحمدي.

والذي لعبت فيه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني دور البطولة في التعنت وعدم احترام سلطة القضاء.

وإذا كان الحدث الأول يأتي في سياق إصلاح منظومة التربية والتعليم وإيجاد حلول واقعية لإشكالية التعليم ببلادنا فان تشكيلة المجلس لايمكن أن تكون إلا بداية خاطئة لهيئة كان يرجو منها الشعب المغربي التقدم والازدهار في ميدان التربية والتعليم، انطلاقا من الخطاب الملكي السامي ل20 غشت 2013، نظرا لضم المجلس لأعضاء غرباء عن الميدان التربوي، لا يمتون بصلة للمجال التعليمي.

لذا، فان المكتب الوطني لجمعية الشبيبة المدرسية إذ يستغرب مثله مثل كافة الشعب المغربي ويتساءل عن من له الفضل في التلاعب بالقضية الوطنية الأساسية للبلاد فانه يتساءل عن سبب تغييب أبرز المهتمين وذوي الاختصاص بقضايا التعليم والتربية ببلادنا؟

كما يتساءل عن الطريقة التي تم بها اختيار كل من ممثلي الشريحة التلمذية وممثلي المجتمع المدني، خصوصا وأن اللائحة خلت من الفاعلين الحقيقيين في الميدان وفي الواقع، كما خلت من الطلبة ومن ممثليهم؟

أما فيما يخص القضية العادلة للتلميذتين سمية وسلمى الأحمدي، فان المكتب الوطني للشبيبة المدرسية يعبر عن سخط الجمعية من تمادي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني في الامتناع عن تنفيذ المقرارات القضائية لصالح للتلميذتين، في محاولة بئيسة لسياسة حكومية قوامها الاستقواء، والامتناع، والهروب إلى الأمام، لاسيما إذا استحضرنا امتناع الحكومة المغربية عن تنفيذ مقرر قضائي لصالح المعطلين من حملة الشواهد ومصادرة حقهم في الشغل والتأثير واستغلال عيوب المسطرة القضائية كما حدث مع معطلي محضر 20 يوليوز.

وعليه، فان المكتب الوطني يقرر تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان يوم الاثنين 18 غشت 2014 على الساعة العاشرة صباحا تحت شعار: ” من أجل كرامة التلميذ المغربي.”

2014-08-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

منير لــطرش