هكذا تعامل الحوامل بدار الولادة بفم الجمعة…

آخر تحديث : الأربعاء 13 أغسطس 2014 - 4:49 مساءً

تعيش المرأة الحامل بفم الجمعة خوفا شديدا وهلعا دائما اثر ما تتعرض اليه نسائنا الحوامل من معاملات زجرية لا قانونية من طرف بعض المولدات. فهن المسكينات يحسبن انهن يقصدن مستشفى يتطبع بأخلاق الاستقبال و المعاملة الحسنة وهذا بعيد عن الواقع فبدار الولادة بفم الجمعة كل انواع التعسف والزجر و الكلام الرديء و القبيح. عيب و عار ان يصدر من بعض المولدات – ونحن هنا لا نعمم – في وجوه امهاتنا اللواتي حملتنا في بطونهن 09 شهور بمحنها وويلاتها . تنتظر المرأة الجمعاوية الحامل طيلة مدة حملها ساعة الوضع والإنجاب كأي ام حامل في العالم تحلم ان ترى مولودها الجديد وتفرح به كحق من حقوقها المشروعة.لكن سرعان ما تتبدد هذه الاحلام وتتحول الى كابوس مخيف فبمجرد ما تحن ساعات الوضع تنتقل الام الجمعاوية الى المركز الصحي بفم الجمعة لتجد الوضع كما هو مبين في الصورة اعلاه .ابواب دار الولادة مقفلة حتى ان المولدة المسئولة(- ص. حن ) و التي تتلمذت على يد استاذتها المولدة ( ح . ع ) – التي تكن لحواملهن في القسم كل انواع السب و الشتم والكلام القبيح وسوء المعاملة – تقفل هاتف الخدمة طيلة مدة مداومتها و هذا خرق سافر للقانون حتى ان بالأمس حضرت اربع حالات حمل لم يجدن حتى من يرد عليهن السلام فما بالك بان تمسحن على جبينهن عرق الالم وتخففن من حر وشدة مخاضهن. فمنهن من ولدت بالعراء جانب جدار المركز ومنهن من انتقلت الى المستشفى بابزو ليطردهن بدعوى انهم ينتمون الى مركز اخر. ومنهن من تحملت مشاق انتقالها الى منطقة اخرى كبني ملال اوقلعة السراغنة. ونحن هنا كمجتمع مدني يغار على حق الام في المعاملة الحسنة و التمتع بأبسط حقوقها في العلاج و الوضع وتلقيح طفلها نناشد السيد المندوب الاقليمي لوزارة الصحة بازيلال والسيد وزير الصحة و السيد عامل صاحب الجلالة بالإقليم للوقوف على هذه الخروقات و هذه المعاملات اللانسانية و اللاخلاقية في وجوه امهاتنا وأخواتنا بفم الجمعة.

2014-08-13 2014-08-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

الحدث 24