الدارالبيضاء : الأسباب الكاملة التي أدت لإقامة الصلاة بإمامين في نفس الوقت بمسجد بالبيضاء

آخر تحديث : الأربعاء 13 أغسطس 2014 - 5:03 مساءً

في أول خروج للمندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بالدار البيضاء حول انقسام المصلين إلى قسمين، كل جماعة تصلي خلف “إمام”، كما سبق أن نشر فيديو على النت يوضح ذلك، أكدت أن “الشعائر الدينية تؤدى في ظروف عادية”، بذلك المسجد.

وفي الوقت الذي عبرت فيه المندوبية عن أسفها للتصرفات التي أدت إلى حادث بأحد مساجد المدينة عند صلاة المغرب، يوم 07 غشت 2014، حيث عمد بعض رواد المسجد، الذين اعترضوا على الإمام عند تقدمه لصلاة المغرب، احتجاجا على غيابه خلال شهر رمضان، حيث سافر إلى كندا في إطار تأطير الجالية بأئمة مشفعين، أكدت المندوبية أن “الشعائر الدينية تؤدى به منذ ذلك الحين في ظروف عادية”.

وأضاف بيان للمندوبية أن المؤذن، تفاديا للجدال، تقدم لإمامة الصلاة، إلا أن “أحد سكان الحي حث بعض المصلين على إقامة الصلاة في الوقت نفسه بجماعة ثانية”، مشيرا إلى أن “القيم الديني أخطر عناصر السلطة، التي حضرت وحررت محضرا في الموضوع”.

ولم يفت المندوبية في الأخير أن “تتأسف للتصرفات التي أدت إلى الحادث، وللنوازع التي أثارت حوله ما ثار من جدل”.

وأثار فيديو جرى تداوله في المواقع الاجتماعية، خاصة اليوتوب والفيسبوك سخط المعلقين، لانقسام المصلين إلى قسمين، حين صلاة المغرب بمسجد في الدار البيضاء، في ما ظل “مصور  “الفيديو يصف ما يقع، خاصة الذين اصطفوا خلف شاب يرتدي بذلة رياضية، لأداء صلاة المغرب، بتنظيم داعش والقاعدة”.

2014-08-13 2014-08-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

الحدث 24