من فلسفة التربية إلى فكر المبادرة

آخر تحديث : الخميس 24 أبريل 2014 - 9:58 مساءً

تفرض قضية التربية نفسها على الجميع، إذ تصنف على رأس الأولويات، على اعتبار ترتيبها المتميز ضمن هرم كبرى الانشغالات، فقبل الخوض في غمار مسألة من هذا القبيل، والتي تعد من الأساسيات باتفاق المهتمين، فهي صانعة لفكر مميز، قادر على تشكيل الحل الآني لأزمة السلوك قبل الفعل والممارسة، لابد إذا من الإحاطة علما بظروف وملابسات الواقع الاجتماعي، الذي يعد المرآة العاكس للتربية، الأمر الذي يفرض جملة قضايا، على رأسها موقع انخراط القوة البشرية وإنتاج البدائل والحلول، حيث تحتم المرحلة الراهنة، فكرا للتدخل من نوع خاص، كما تفرض أيضا مبادرة متميزة، مبادرة ترتكز على أعمدة ثلاث: التربية، الممارسة، الفكر .

إنها ليست أزمة تنظير بقدر ما هي أزمة ممارسة ميدانية تفرض توحيد الرؤى والتوجهات بصدد أمر على درجة كبيرة من الأهمية، فهو جانب لا يقتصر فقط على إجرائية الأهداف، بل يفرض التنزيل الجيد للعامة منها والخاصة، الغايات الكبرى والمرامي، لأجل إنتاج فلسفة الميدان، يتعلق الأمر بالتربية على الممارسة .

نقصد بالتربية، تعويد السلوك على التحرك والانخراط في اتجاه خدمة هدف إنساني في شموليته، كما أن التربية كمفهوم واسع يحيط بكل ما هو بشري من خلال بناء شخصية الفرد، فإنها تشكل منظومة واسعة ترتبط بدلالات وقوانين تندرج ضمن عنصري الالتزام والتعاقد بين الطفل والراشد، إلى جانب السلوكات و المهارات التي يتم تلقينها وغرسها في الفئة المستهدفة، لتتحول إلى قدرات وكفايات يسمح باستثمارها في الحياة العامة استثمارا جيدا، ومن تمة يتم تحويلها إلى فكر الميدان ، لتتمكن في النهاية من توجيه مصير المجتمعات والشعوب إلى كل ما هو إيجابي، و بالتالي خدمة قضايا المصير.

إن البيداغوجيا الجيدة، والمحدد الناجع لتحقيق رغبات ومتطلبات الواقع قصد الارتقاء به نحو الأفضل، والمساهم الأول في إنتاج القدرة على حسن الانخراط في الحياة العملية، هي وحدها الكفيلة بالتأسيس للممارسة الفعلية والجادة في الشأن العام، كما تهدف أساسا إلى خلق إنسان المبادرة، لذا فإنها تمثل هدفا لأطراف مجتمعة : الأسرة، المجتمع، المدرسة، حيث تعمل كلها في خط متواز، وتروم تحقيق مبتغى مشترك، هو صنع فكر الممارسة .

فمن التربية إلى الممارسة، وهي عملية جدلية تقترن إحداهما بالأخرى، فالعنصر البشري يمثل مركز الاهتمام والممارس في نفس الآن، فمن شروط خلق جودة الممارسة : أداء وتفعيل الأدوار التربوية بشكل جيد، من خلال تظافر جهود كل العناصر المساهمة في تربية الكائن البشري، حينذاك سيتحقق فكر الانخراط، والذي يعكس فلسفة التربية، حيث تفرض هذه الأخيرة خلق شروط إنجاح المهمة، وبالتالي تحقيق الغاية الكبرى من الوجود، فبفعل جملة العوامل والأسباب التي تمثل عراقيل أمام تحقيق المبتغى سالف الذكر، نجد : تغييب الهدف والانشغال بالهوامش، تعارض وتنافر العناصر المتدخلة والحاسمة في توجيه سلوك الأفراد، وهي : الأسرة، المدرسة، والمجتمع، طغيان المزاجية والفردانية في الفعل التربوي من طرف مثلث الحسم السابق ذكره، حيث بات كل عنصر يشتغل بمفرده، في غياب مطلق للتنزيل الجيد والناجع للأهداف، الاستراتيجيات، والآليات، بالإضافة إلى غياب الالتزام بالقضية باعتبارها من أسمى الأولويات، وعدم حضور الموجه الفريد للعملية، والذي يتجلى في المثل الأعلى الذي يعتبر قارا وثابتا لدا الإنسانية مهما اختلفت الأمكنة والأزمنة .

فأما عن الممارسة، فإنها لن تتمكن من تحقيق المرجو، كرفع المردودية، وجودة الفعل، إلا إذا اقترنت بالفاعلية الإنتاجية، فيكون البناء السليم للمادة والفكر على أساس الوصول إلى القدرة على التأثير في أمور الشأن العام، وكذلك من خلال الارتكاز على مقومات البيئة والتمسك بالهوية، فلابد للتربية أن تساهم في عمليتي التكوين ثم التأهيل من خلال البناء ثم التوجيه، لإنتاج الفكر المبادر، المبدع، الذي يعد بحق نتيجة حتمية لكل من التربية الجيدة وروح الممارسة، وهي الحلقة المفقودة في العملية كلها .

2014-04-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

زياني