بركان : شارع الشهداء مسرح عملية اعتداء على تلميذة بإعدادية ابن رشد

آخر تحديث : الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 10:24 مساءً

لهذا يتردد دائما بنظام و انتظام زمرة من الشباب المراهقين على المؤسسات التعليمية، لمغازلة التلميذات الحسناوات لعلهم يفوزون بقلب واحدة منهم. ظاهرة قديمة جديدة وهي في تنامي كبير، وفي بعض الأحيان تتحول إلى اعتداء خطير وعنيف. وتكون أكثر حدة في الوقت الذي يغيب فيه عنصرين أساسين الإنارة و الأمن عملتان ضروريتان. غيابهم يشجع بعض الشباب على الاعتداء عليهن، مما يزيد من الخطر مهددا السلامة الجسدية و النفسية وكلها عوامل تأثر سلبا على المشوار الذي الدراسي والإجتماعي هؤلاء التلميذات. وما يزيد الطينة بلة غياب الإنارة و إن صح القول إنعدام عمود الإنارة بزاوية شارع الشهداء و الشارع المقاومة، و غياب الأمن في أوقات مغادرة التلاميذ لصفوفهم الدراسية و خصوصا في فصلي الخريف و الشتاء، حيث يتزامن مغادرة أقسام الدارسة الظلمة الحالكة.

وهذين العنصرين من بين العناصر المحفزة للاعتداء على التلميذات، إما لفظيا أو جسديا، ليشهد شارع الشهداء بمدينة بركان لعملية اعتداء على تلميذة في عمر الزهور من طرف شاب مراهق، اعتداء استوجب عليه نقل هذه الأخيرة إلى المستشفى الإقليمي الدراق.

2014-12-26 2014-12-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

منير لــطرش