العيون : حزب الجرار يعقد مؤتمره الجهوي ويتواصل مع ساكنة الأقاليم الجنوبية

آخر تحديث : الثلاثاء 3 فبراير 2015 - 5:04 مساءً

في إطار الدينامية المستمرة لاستكمال الهيكلة التنظيمـية ،نظمت الأمانة العامة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، أشغال المؤتمر الجهوي، تحت شعار “الجهوية المتقدمة رافد أساسي للتنمية المحلية”، يوم الجمعة 30 يناير2015 – بقاعة فندق المسيرة بالعيون .

ويأتي انعقاد هذا المؤتمر الجهوي التزاما بالمشروع السياسي للحزب حسب ما أكدته السيدة عائشة الدويهي عضوة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، في كلمة باسم اللجنة التحضيرية مضيفة أن الهدف من هذا المؤتمر هو إعادة الاعتبار للعمل الحزبي والسياسي ووضع حجر الأساس للتجديد الفعلي داخل الحزب وفتح الباب واسعا على مصراعيه أمام الفئات الجديدة من مختلف شرائح المجتمع القادرة على تحمل المسؤولية والعمل بكل جدية و فعالية انطلاقا من مرجعية وهوية حزب الأصالة والمعاصرة الديمقراطية الاجتماعية المنفتحة والمؤمنة بالاختلاف والتعدد والتعايش في مغرب يتسع للجميع.

وعلاقة بشعار  المؤتمر أكدت الدويهي  بأن ورش التنمية يتطلب منا نسج علاقات شراكة مع باقي المتدخلين بهدف القرب من المواطن والتفاعل مع همومه وتطلعاته؛ وبناء تنظيمي متلاحم من أجل استكمال الاشتغال على الملفات التي كنا قد تبنيناها والأوراش التي كنا قد باشرناها والتي تتطلب منا استشراف أجوبة لها، بإعتبارنا مناضلي حزب حامل لمشروع سياسي ومجتمعي بديل“.

هذا وقد عرف المؤتمر حضور وازن  لقيادات الحزب وعدد من برلمانيي و مستشاري الحزب بالأقاليم الجنوبية و انتخاب “حبوها زاد ناس”أمينا عاما جهويا والذي أكد أن حزب الأصالة و المعاصرة  راهن على الخيار الجهوي كأساس لتدبير التنمية بل جعله ركنا مركزيا ضمن مشروعه الحداثي الديمقراطي.

وخلال اللقاء التواصلي الذي نظمه الحزب مساء يوم السبت 31 يناير الجاري بقصر المؤتمرات بالعيون  و عرف حضور أزيد من1000 من قياديي و برلمانيي و مناضلي و مناضلات الحزب بالأقاليم الجنوبية ،أكد الامين العام مصطفى  بكوري في كلمته التوجيهية على إحساسه بالاعتزاز والفخر بالتواجد بهذه المدينة الصحراوية “العيون“ ،مذكٌرا أن تأسيس حزب الأصالة والمعاصرة جاء في إطار سياق خاص استحضر التقلبات والتغيرات على مستوى الساحة السياسة والاجتماعية الوطنية، ومستحضرا التقلبات التي كانت سـتأتي فيما بعد إن على المستوى الوطني أو الجهوي.

 وأضاف بأن حزبه بني على الانفتاح والتعددية واحترام الرأي الآخر وعلى مبدأ الجهوية، وجعل من هذه الأخيرة رهانا جديدا من شأنه أن يمكن بلدنا من قفزة جديدة نوعية، وفرصة  نستوعب من خلالها كل المتغيرات التي عرفتها هذه الجهة وباقي الأقاليم الجنوبية،و التي  بصمت كل مناحي العيش سواء تعلق الأمر بالعمران أو العلاقة مع المحيط الوطني أو الخارجي، وأحدثت بالتالي تأثيرات على وسائل الوساطة التقليدية، وفرضت بالتالي ضرورة التعامل مع هذا الوضع بأفكار جديدة ومتجددة على المستوى الاجتماعي والسياسي

2015-02-03 2015-02-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عادل الجعيدي