حسنية جرسيف تنهزم في عقر دارها على يد البرتقالي نهضة بركان

آخر تحديث : الإثنين 5 مايو 2014 - 1:27 مساءً

هزيمة قاسية تلك التي تلقاها فريق حسنية جرسيف لكرة اليد على أرضه وأمام جمهوره من غريمه فريق نهضة بركان بحصة 32 مقابل 27، في لقاء حارق جمعهما عشية يوم أمس السبت 03 ماي 2014، ضمن الجولة 13 من البطولة الوطنية للقسم الممتاز – مجموعة الشمال.

ولم يُقَدّم لاعبو الحسنية ما يشفع لهم لكسب نقاط المباراة، خاصة بعد الأداء الباهت الذي أبانوا عنه خلال الجولة الثانية من المباراة، رغم الأداء التنافسي الذي قدَّمه الخضر إبان فترات الجولة الأولى والتي انتهت بتقدم العناصر البركانية بفارق 3 أهداف، بواقع 17 مقابل 15.

خلال الشوط الثاني تعاملت النهضة البركانية مع المباراة بجدية أكبر ودافعت عن حظوظها في المباراة رغم الضغط والاحتكاك الجسدي القوي والمساندة الجماهيرية، فيما تراجع أداء أبناء المدرب التونسي جلال بن خالد بعد إهدارهم لعدد من المحاولات كانت لا محالة ستغير مجرى المباراة.

ومع توالي دقائق شوط المدربين أحْكمَ فريق نهضة بركان، متصدر الترتيب بالبطولة، قبضته على المباراة واستغل عددا من الهفوات الفنية التي وقع فيها لاعبيو الحسنية، وانهارت عناصر الكتيبة الخضراء تقنيا وبدنيا خلال الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء، ناهيك عن النرفزة التي انتابت بعض اللاعبين وهو الأمر الذي عقَّد المأمورية على الحسنية وزاد الطين بلة، لتنتهي المباراة لصالح بركان بنتيجة 32 مقابل 27، وتجدر الإشارة إلى أن أطوار المباراة عرفت احتجاجات شديدة على قرارات حكمَيْ اللقاء من طرف المدربين واللاعبين.

ولوحظ خلال الشوط الثاني أن جماهير إلتراس “بيراط بويز” بدَت غاضبة وهي ترفع شعار “مصالح شخصية والحسنية الضحية” بعد أن قامت بإزالة لافتة الإلتراس وهددت بالانسحاب من المدرجات.

2014-05-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

منير لــطرش