مؤشرات على أنهيار تحالف ناتو العرب باليمن ؟؟

آخر تحديث : الجمعة 10 أبريل 2015 - 8:02 مساءً
في ألاونة ألاخيرة بدأت الدوائر الرسمية السعودية  تخشى من محددات عامل الوقت وفاتورة التكاليف من جهة ومن جهة أخرى حجم الرهانات والمكاسب الذي يتوقع كل طرف ان يصل ويحصل عليها كمقابل لمشاركته بهذا التحالف المشارك بالعدوان على اليمن، فمثلآ الهدف السعودي البحريني يختلف بالمطلق عن الهدف القطري  اوالاماراتي  المصري مع أنهم جميعآ متفقين على بعض الرؤى للحلول، ولكن يختلفون حول الطريقة والاسلوب وطبيعة البديل ألانسب لهذه الحلول بحال تعثرها وهذا مابدأت تظهر معالمه بالفترة الاخيرة.
وبمثال توضيحي على هذا فقد بات جليآ ان بعض حلفاء الرياض المشاركين بهذا التحالف أبدو تحفظات كثيرة  ومن خلف الكواليس حول الهجمات على اهداف “مدنية “وبعض البنى التحتية  التي ضربتها بعض المقاتلات السعودية بشكل مقصود او غير مقصود ببعض مناطق شمال وجنوب اليمن ، وما وراء الكواليس يخفي الكثير من الاسرار حول طبيعة هذه الخلافات التي بدأت تطفو على ساحة هذا الحلف “ناتو العرب “فقد بات واضحا أن هناك حالة من التمزق والخروج عن بعض الخطوط الحمراء التي وضعت حين قرر تشكيل هذا الحلف بشكل مفاجئ ودراماتيكي .

وبألاضافة الى كل هذا فاليوم يظهر بشكل واضح ان بعض الحكومات المنضوية بصفوف هذا التحالف العشري والمشاركة بهذا الحلف التي ما زالت وللآن تفتح خزائنها المالية لهذا الحلف ألا أنه بالفترة ألاخيرة لهذه العمليات بدأت تتراجع تدريجيا بعض القوى فيها عن وعود سابقة لها بتمويل “كبير وسخي ” لهذه العمليات ودفع نسب كبيرة من تكاليفها بعد أن أثبتت العمليات أن مايجري اليوم على الارض اليمنية هو اشبه بالمسرحية الهزلية وخصوصا بعد ثبوت ضعف التنسيق الاستخباراتي لطبيعة الاهداف والمواقع المستهدفة بهذه الضربات وسقوط الكثير من المدنيين وضرب بنى تحتية يمنية بشكل واسع كمحصلة أولية لهذه العمليات، مما سيعرض هذه القوى بالمستقبل القريب لمساءلات قضائية دولية حول طبيعة الاهداف والعمليات فوق الاراضي اليمنية، والمثير للاستغراب هنا هوأنه كيف تم ببداية العمليات تحديدآ ضرب اهداف مدنية وبنى تحتية ومخيمات نزوح ومصانع ومطارات مدنية وو,الخ ، وهذا ما يعني أن حجم الدعم الاستخباراتي  الامريكي –السعودي على الارض ضعيف جدا ومحدود، او ان هناك مخطط “اميركي” يهدف لإطالة عمر المعركة باليمن مما سيدفع السعوديون الى الأنزلاق والتورط نحو عمل بري سينهك السعوديون بشكل واسع جدآ .
 
ومن ناحية أخرى ،فاليوم يمكن للمتابع لمسار عدوان “ناتو العرب ” الشامل على الاراضي اليمنية ان يقرأ بسهولة حجم مساهمة هذه القوى العربية بهذا التحالف وخصوصآ أذا تم الحديث عن عامل القوات البرية مستقبلآ كطرف بهذه العدوان ، وبألاضافة الى كل العوامل السابقة هناك أيضآ عامل ومحدد، الوقت، الذي تحدثت عنه الكثير من دوائر صنع قرار هذا التحالف ،والذي قدرته هذه الدوائر حينها كما تسرب لوسائل الاعلام  بشهرين الى ثلاثة اشهر لحسم المعركة باليمن ووقف تمدد الجيش اليمني وجماعة انصار الله الى جنوب اليمن ومركزه “عدن “,ولكن من الواضح ومع مرور الوقت ان العمليات بدأت تشهد أنتكاسات عدة وخصوصآ بعد نجاح الجيش اليمني مؤخرآ وبمشاركة انصار الله بالدخول الى مدينة عدن واحكام السيطرة على جزء كبير منها .
 
 كما ان الكلف الباهظة لهذه العمليات وحجم الرهانات والاهداف والمكاسب الذي يتوقع كل طرف من هذه الاطراف أن يصل إليها كمحصلة لمشاركته بهذه الحرب وهذا الحلف بدأت تلقي بظلالها بشكل واسع على مسار هذه العمليات ، فهذه المحددات جميعها تعتبر من اهم نقاط الضعف لهذا الحلف والتي من المتوقع ان تكون من اهم العوامل التي ستطيح بهذا الحلف آجلا ام عاجلآ  فطول مدة الحملة دون الوصول الى نتائج فعلية ومع أرتفاع كلفة فاتورة هذه الحملة التي من المتوقع أن تتحمل نسبه كبيرة منها “السعودية “ومع عدم حصول أي اختراق مع طول المدة والتي يقابلها زيادة بفاتورة التكاليف ومع عدم حصول أختراق ينبئ بقرب وصول جميع الاطراف الى مكاسب وأهداف وضعت كأهداف عامة ومشتركة لهذه الحملة، وهذا ما ينبئ بأن هناك معادلات جديدة بدأت تدخل الى طبيعة هذا التحالف “ومنها أنزلاق بعض القوى العربية نحو حرب برية باليمن تحت ضغوط المغريات ” مما سيعطي نتائج اكثر سلبية على المدى القصير المنظور للقوى العربية الرسمية التي تشارك بهذا التحالف امام شعوبها.
ختامآ ،ان عوامل الوقت وفاتورة التكاليف وحجم الرهانات لكل طرف مشارك بهذا التحالف ،بألاضافة الى حجم الدمار والخسائر المتوقعة باليمن وو، الخ، فجميع هذه ألاسباب والمحددات ستكون سببا واقعيا ومنطقيا لانهيار هذا التحالف، والسؤال هنا ففي حال أنهيار هذا التحالف فماهي الخطة السعودية المقبلة لتعويض الفراغ والنقص الحاصل لهذا الانهيار ؟،نترك هذه ألاسئلة والتكهنات للقادم من ألايام لتعطينا أجابات اكثر وضوحآ ……
2015-04-11 2015-04-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هشام الهبيشان