لقجع وراديو مارس وطعم الفضيحة المر

آخر تحديث : الأحد 26 أبريل 2015 - 3:54 مساءً
رشيد زيدون

لازال الرأي العام يتداول باستنكار  فضيحة  منح رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، فوزي لقجع ، مبلغ 300 مليون سنتيم لفائدة شركة “راديو 20” التي تصدر إذاعة “راديو مارس”

والحقيقة أن المتتبع بدقة للمشهد الرياضي الوطني كان يشعر بأن أشياء غريبة تطبخ في الكواليس. فراديو مارس كان يسارع للتطبيل للقجع كلما اشتد عليه الخناق وأسوق كمثال تكثيف الدعم لرئيس الجامعة من خلال النشرات الإخبارية والبرامج مباشرة بعد الاحتجاجات الجماهيرية على لقجع خلال مباراة كروز أزول المكسيكي، وويسترن سيدني الأسترالي برسم كأس العالم للأندية وكذلك بعد مباراة باريس سان جيرمان وانتر ميلانو بمراكش

نفس حملة والدعم قام بها الراديو بعد فضيحة الشيك  الشهيرة عندما أدى بودريقة رئيس الرجاء ونائب رئيس الجامعة شيكا بمبلغ 30 مليون المتبقي من صفقة انتقال اللاعب بحلحول لفريق نهضة بركان الذي يترأسه لقجع

وليست المرة الأولى التي يتورط فيها راديو مارس في مثل هذه الفضائح فقد سبق أن أبعد عادل العمري عن برنامج المريخ الرياضي بعد أن قام بانتقاد طريقة تدبير الشأن الكروي في عهد علي الفاسي الفهري وذلك لنفس الغاية وهو الحصول على موارد مالية من الجامعة السابقة

ليس هذا فحسب، فقد منح لينو باكو الفرصة لبودريقة لينتقد كما يحلو له  زميلا له من الحقل الإعلامي وهو محمد الماغودي دون أن يمنح هذا الأخير حق الرد وهوماأثار حفيظة العديد من الإعلاميين واضطرت معه الرابطة المغربية للصحفيين الرياضيين لإصدار بلاغ استنكاري

إن عدم اتباع رئيس الجامعة للمساطر الفانونية انطلاقا من فتح باب طلب العروض تحقيقا للمصداقية و الشفافية في تدبير نفقات الجامعة يعد خيانة لكل من وضع ثقته في فوزي لقجع، ولابد من فتح تحقيق في الموضوع وإصدار عقوبات زجرية لكل من يثبت تورطه في الفضيحة

2015-04-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

الحدث 24