مراكش : شركة “ألزا” للنقل الحضري تستهتر بأحفاد سبعة رجال بإيعاز من شخصيات سياسية

آخر تحديث : السبت 25 أبريل 2015 - 11:34 مساءً
عبد العالي كوري

حين يصل أي زائر لمراكش عبر شارعها الرئيسي وصولا إلى ساحة “جامع الفنا” سيرى حافلات جديدة تجوب الشارع ذهابا وإيابا وسيتولد له انطباع جيد بخصوص خدمات النقل الحضري وسيعتقد أن المراكشيين أحفاد سبعة رجال يستفيدون من خدمات راقية في هذا المجال..

لكن الأمر ليس كذلك، بحيث بمجرد أنك تقرر زيارة أي حي شعبي  من أحياء مراكش ستكتشف الوجه البشع والجشع لشركة “ألزا” المكلفة بتدبير مرفق النقل الحضري بمراكش.

إذ أن الحافلات التي خصصتها شركة “ألزا” للسواد الأعظم لساكنة مراكش لا تصلح حتى لنقل المعز والدواجن فبالأحرى تخصيصها لنقل المواطن المراكشي الذي لا يرضى المهانة والذل والاستهتار بكرامته.. حافلات مهترئة وكراسيها غير مثبتة وأعمدتها مهزوزة وأرضيتها من الداخل محفرة وأطراف من الجلود مشتتة مثلها مثل الطحالب.. فالزبون إذا لم ينتبه أثناء تواجده بداخلها قد يعثر ويسقط ..زد على ذلك روائح كريهة تزكم الأنوف.

هذا هو حال المراكشيين مع حافلات النقل الحضري التابعة لشركة “ألزا” الاسبانية، حيث قال لنا أحد المواطنين يقيم بحي المسيرة القصبة أن شركة “ألزا” تستهتر بكرامتهم من خلال تغذية خطوط أحياهم بحافلات جيئ بها من أسوأ خردة لمركبات النقل العمومي والتي قال أن عمرها يزيد عن 20 سنة بكثير…

فيما مواطن آخر من سيدي ميمون صرح للجريدة بأن استهتار “ألزا” بالمواطنين المراكشيين ليس بالأمر المستغرب… بل يمكن أن نتوقع منها أكثر من الاستهتار…ولكن العجب العجاب هو علاقة فاطمة المنصوري عمدة مراكش بالمسؤول الرئيسي على شركة “ألزا”، وهي علاقة تشوبها الكثير من علامات الاستفهام ويلفها الغموض ، وأضاف ” نتمنى ألا تكون مثل علاقة الشوباني بسمية بنخلدون”.

أما الناشط الحقوقي م. عبد الغني أكد بدوره على السياسة الجهنمية التي تنهجها شركة “ألزا سيتي” للنقل الحضري بمراكش مبرزا أن عمدة مراكش الحالية وعمدتها السابق الجزولي هما المسؤولان الرئيسيين على ما تقترفه “ألزا” من جرائم الاستهتار في حق المواطن المراكشي لأنهما يضمان لها الحماية خاصة وأن علاقة غريبة تربطهما بالشركة…. والمواطن المراكشي يتساءل عن طبيعة العلاقة القائمة هذا الثنائي وشركة “ألزا”، هل هي علاقة مصالح أم علاقة تهريب أموال ؟ خاصة وأنه في وقتنا الحالي لكل شيء سعر وثمن.

والتزاما منا بكشف الوجه الحقيقي لهذه الشركة الاسبانية سنوافي الرأي العام المراكشي والرأي العام الوطني بكل كواليسها وحقيقة وجهها المخفي ريتما الانتهاء من تحقيق صحفي في طور الانجاز.

2015-04-25 2015-04-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

الحدث 24