أخبار عاجلةأخبار محليةعلم وتعليم

تطوير المناهج (رؤى وتجارب) فعاليات اليوم الثانى من الملتقى

خلال فعاليات اليوم الثانى لملتقى ” تطوير المناهج (رؤى وتجارب)”

وزير التربية والتعليم يشهد الجلسة الخاصة “بالممارسات الجيدة فى تطوير الإطار العام للمناهج وتاثيرها على مخرجات التعلم”

مسئول أول عمليات ادارة التعليم بالبنك الدولي تستعرض الممارسات الجيدة فى تطوير الإطار العام للمناهج وتأثيرها على مخرجات التعلم

شهد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى اليوم الجلسة الخاصة “بالممارسات الجيدة فى تطوير الإطار العام للمناهج وتأثيرها على مخرجات التعلم”، وذلك خلال فعاليات اليوم الثاني لملتقى “تطوير المناهج (رؤى وتجارب)”، الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع يونيسيف مصر على مدار يومي ٦ و٧ أغسطس الجاري.

وقد استعرضت أميرة كاظم مسئول أول عمليات ادارة التعليم بالبنك الدولي الممارسات الجيدة فى تطوير الإطار العام للمناهج وتأثيرها على مخرجات التعلم، مؤكدة أن الهدف من تطوير المناهج هو تحسين مخرجات التعلم، واستعدادية خريجى المدارس للحياة والعمل .

وأكدت أن الهدف من هذه الجلسة عرض للممارسات الدولية لأطر المناهج، والملامح الأساسية وتوجهات التعليم فى أطر تطوير التعليم وتحسين القرائية، والربط بين تطوير المناهج وتحسين القرائية،

وأضافت أن المنهج يعد أداة قوية وفاعلة ومؤثرة على آداء الطلاب ومستقبلهم، وتوجيه أداء المعلمين، وايضا على التواصل الجيد والتفاعل بين الطالب والمعلم وولى الأمر والمجتمع.

وأوضحت أنه عندما تتميز المناهج بالفاعلية والمرونة والتكيف مع ظروف الحياة فهي تدعم المعلمين وآدائهم والطلاب والمجتمع ككل.

وأشارت إلى أن عناصر إطار المناهج، وأساسيات المنهج الجيد المتكيف مع متطلبات الحياة، هي المعارف والقيم والمهارات، والتوجهات مع التأكيد على القرائية، والحسابية، والصحة النفسية، والصحة العقلية، والمهارات الحياتية.

وأشارت إلى أن الصلة لتحسين مخرجات التعلم هي تحسين القرائية، مشيرة إلى أن أطفال اليوم سوف يستخدمون التكنولوجيا بشكل لا نستطيع تخيله، وسيعملون بوظائف لم تخترع بعد، لذا فهم في حاجة إلى مهارات التعلم الذاتي والتعلم مدى الحياة.

وتطرقت أميرة كاظم إلى ضرورة الاهتمام بكيفية تدريب الأطفال وتقويمهم وكيفية استخدام التقييم التكويني، وإدارة الفصل وإدارة عملية التعلم والتأكيد على التعلم الذاتي، والتركيز على المهارات العليا، وحل المشكلات بطريقة تتسم بالإبداع، والمرونة، والتعاون والتعاطف، مؤكدة على الترابط بين المهارات العليا للتفكير والمهارات الحياتية.

كما أشارت إلى أهمية المنهج كعنصر هام وفعال لتطوير أداء الطلاب الأكاديمي، والذي يعد أحد السمات الأساسية للدول ذات الأداء المرتفع، حيث تلتزم هذه الدول بمنهاج مرن متجدد ومتكيف مع الحياة ومتطلبات المجتمع المحلي والإقليمي والعالمي، بحيث يكون الطالب عند انتهائه من دراسته في المرحلة الثانوية متحليًا بالمعارف والمهارات والقيم، موضحة أن المنهج هو كل ما يصل للطالب أو المعلم من مواد تعلم وأنشطة وبيئة تعليمية آمنة، حيث يعد الكتاب جزءًا من المنهج وليس كل المنهج.

وأشارت أيضا إلى أن السياسات لابد ان ترتكز على نظام تعليم وتعلم وتنمية مهنية للمعلمين وتضمين للتكنولوجيا، ومخرجات التعلم لاضفاء تغيير الحقيقى فى المجتمع والاقتصاد، مشيرة إلى أن التعليم من أهم السمات الكاسرة للفقر وتحقيق التنمية الاقتصادية.

وأضافت أن التعليم يعد أداة هامة وفعالة وفاعلة ومؤثرة فى خفض معدلات الفقر، وتحقيق تكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية، مؤكدة على أهمية الاعتماد على جودة التعليم ونسب التعليم بين الأطفال والشباب لتحقيق مستقبل جيد لهم.

وأضافت أميرة كاظم أن تحسين القرائية مرتبط بمخرجات التعلم ، مؤكدة على شعار “نتعلم كيف نقرأ كي نقرأ لنتعلم”.

جاء ذلك بحضور، شيراز شاكرا رئيس قسم التعليم بمنظمة اليونيسف مصر، والدكتورة ميرفت الديب أستاذ المناهج وطرق التدريس جامعة بنها، وعضو المجلس الاستشاري الرئاسي لعلماء وخبراء مصر ورئيس لجنة إعداد مناهج المرحلة الإعدادية، فضلا عن حضور عدد من نواب مجلسي النواب والشيوخ، من بينهم النائبة رشا كليب عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين والنائب محمود تركي عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، فضلا عن مشاركة عدد كبير من الخبراء الدوليين وممثلين عن عدد من دور النشر.

ومن جانب الوزارة، حضرت الدكتورة جيهان كمال مساعد الوزير للبحوث التربوية، والدكتور رمضان محمد مساعد الوزير للامتحانات والتقييم التربوي، والدكتور أحمد المحمدى مساعد الوزير لشئون المديريات، والدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية لتطوير المناهج، والدكتورة شيرين حمدى مستشار الوزير للتطوير الإدارى والمشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، والدكتورة زينب خليفة مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين، وعدد من قيادات التربية والتعليم

من الجدير بالذكر أن الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم خلال فعاليات ملتقى “تطوير المناهج (رؤى وتجارب)” اليوم، حلقة نقاشية حول “المناهج الدراسية وعلاقتها بالمجتمع”.

وخلال مشاركته في الحلقة النقاشية، وجه الدكتور وسيم السيسي عالم المصريات الشكر للدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني على توجيهاته بتدريس مبادئ اللغة المصرية القديمة الهيروغليفية بداية من المرحلة الابتدائية في العام الدراسي المقبل ٢٠٢٣/ ٢٠٢٤؛ بهدف تعزيز نشر ثقافة التعرف على الحضارة المصرية القديمة، واصفًا هذا القرار بالقرار التاريخي.

وأكد الدكتور وسيم السيسي على أهمية التطبيق العملي للمعرفة، مشيرًا إلى أن التعليم هو الإبداع وتحصيل كل ما هو جديد، والإبداع لن يتأتى إلا بالفنون كالموسيقى والنحت والرسم.

كما قالت النائبة ماجدة بكرى وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب، خلال الجلسة النقاشية بأننا نستكمل مشروع تطوير التعليم، وهو هدف الدولة المصرية، موجه الشكر لاستكمال هذا المشروع، والذى جعلنا نشعر بأننا نسير فى الطريق الصحيح، مؤكدة على أننا لدينا قناعة بأن الدولة المصرية بقيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي كان لها جراءة التغيير.

وأوضحت أنه لابد من أن يكون لدينا تقييم لما سبق، ودراسة موضوعية لما تم التوصل إليه، سواء طالب او معلم.

كما أشارت إلى أن المعلم من العناصر الهامة فى العملية التعليمية والتطوير، ولابد من وجود وثيقة للمعلم ومعرفة مشاكله، كما اقترحت مشاركة الطالب ووجوده فى وضع خطة التطوير.

وأضافت أنه يوجد نظم مختلفة للتعليم فى مصر والتنوع وأن يكون هذا فى إطار عام، مشيرة إلى أن مجلس النواب أقر ميزانية التعليم ١٦٩ مليار بزيادة 22% عن العام الماضى، مشيرة إلى ضرورة توجيه هذا القدر من الموارد بالشكل الأمثل.

كما تحدثت النائبة هبة شاندويل عضو لجنة التعليم بمجلس الشيوخ، وقالت إن التعليم يعتبر أمن قومى لأنه يعزز روح الانتماء والولاء، مشيرة إلى أنه لابد أن يعرف الإنسان المصرى تاريخه.

وأشارت إلى أنه تم مناقشة العديد من الموضوعات فى لجنة الأمن القومى بمجلس الشيوخ، وكان من ضمنها ما يحدث للطالب نتيجة تحديد مناهج التاريخ، وكان من أهم التوصيات هى النظر فى مناهج مواد التاريخ والجغرافيا بالتحديد.

واضافت أنه لابد من دراسة المشكلات التى واجهت الطالب فى المرحلة الإعدادية بعد تخرجه من المرحلة الثانوية حيث إن المعرفة تدريجية فى جميع المراحل.

وأشارت إلى أن دور المؤسسات التعليمية أصبح هو إعطاء المهارات وليس الدور المعرفى فقط، خاصة فى ظل قدرة الطالب على استخدام التكنولوجيا، وطالبت بتعزيز قضايا المجتمع المدنى ومنها حماية التعليم، مؤكدة على دور المجتمع المدنى في هذا الإطار.

وقالت إن هناك مشكلة فى ثقافة المجتمع فى السنوات الأخيرة، حيث تحولت النتائج فى الثانوية العامة والجامعات إلى حصد الدرجات والشهادات.

وطالبت النائبة هبة شاندويل بمساندة وسائل الإعلام وعدم إثارة البلبة والتوتر والالتزام بالموضوعية وعمل دراسة موضوعية لكل ما يحدث مع التقييم المتواصل والمستمر.

وخلال الجلسة النقاشية تحدث الكاتب رفعت فياض مدير تحرير أخبار اليوم، حيث وجه الشكر للدكتور الوزير لدوره وما بذله من جهد في تطوير التعليم، مشيرا إلى أن أن هذا التطوير يكتمل في جانبين: الجانب الأول يكتمل بتطوير وتثقيف المعلم، لأنه الأساس في توصيل المنهج للطالب في المرحلة الاعدادية، والجانب الثاني يكمن في كيفيه إعادة الطالب والمعلم للمدرسة؛ لتقوم المدرسة بدورها في التثقيف والتوجيه وبناء الشخصية، ثم التعليم، وعودة دور الوزارة في التربية والتعليم.

كما أشار إلى وجود جانب آخر وهو توفير عدد المدارس الكافية وتقليل الكثافة العددية للطلاب؛ ليكون هناك تفاعل بين الطالب والمدرس.

وأكد أن عملية تطوير التعليم تعتبر قضية دولة وليست قضية وزارة وحدها، مشيرًا إلى ضرورة إصلاح التعليم الفني لالتحاق الطالب به عن قناعة مما يؤهله للالتحاق بالجامعات التكنولوجية والتطبيقية.

كما تحدث الدكتور حازم راشد عميد كلية التربية جامعة عين شمس سابقا، مشيرا إلى أن تطوير مناهج المرحلة الإعدادية هو امتداد واستكمال لمهمة تطوير المرحلة الابتدائية، وأن المفاهيم التى يجب تعليمها للطالب يجب أن تكون مفاهيم عامة دون حشو، كما يجب أن يراعي ترك المجال للإبداع والتطبيق العملى.

وأوضح أن جميع تجارب الدول فى تطوير التعليم تعتمد على التطبيق على أرض الواقع حتى يتسنى للقائمين على العملية التعليمية بحل أى مشكلات وتحديات تقابلهم وكل دولة ولها طبيعة خاصة لذا تختلف التحديات بين الدول، والتجربة على أرض الوقع هى المعيار التى يتم من خلالها تطوير المناهج.

كما تم خلال الجلسة النقاشية عدة مداخلات من الحاضرين لاستعراض آراءهم ومقترحاتهم فى تطوير العملية التعليمية بصفة عامة وتطوير المناهج بصفة خاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى