ثقافة وفنونقصص وحكاياتمنوعات وتريندات

النقشبندي حين صرخ.. الولد ده عفريت من الجن

حوار بين السادات والنقشبندى وبليغ حمدى ينتهى بأسطورة

يقال انه فى إحدى الحفلات الخاصة بالرئيس الراحل محمد أنور السادات وتحديدا بخطوبة إحدى بناته، كان من بين المدعوين الشيخ والمبتهل النقشبندى الصوت الرائع وأسطورة المبتهلين، كما كان بالحفل كذالك الملحن بليغ حمدى.

وما أن رأهم السادات فنادق عليهما معا، وقال للنقشبندى عايز اسمعلك حاجة من ألحان بليغ.

توجه الاثنان معا للإذاعة المصرية لبدء التسجيل وكل ما يردده النقشبندى ساعتها مش ناقص غير الجدع ده بتاع اغانى الحب اللى يلحلنى، وبليغ يقوله متقلقش هعملك حاجة تعيش ١٠٠ سنة.

بالفعل تم البدء فى تلحين انشودة مولاى إنى ببابك وأنشدها النقشبندى والذى صرخ بصوت عالي الواد ده مش إنسان ده عفريت من الجن

وكانت مولاى أسطورة خالدة باقية من أكثر من ٥٠ عام وحتى الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى