أخبار عاجلةأخبار محليةعلم وتعليم

وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى فى أسبوع

التقرير الأسبوعي لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني (السبت ٥ أغسطس– الخميس ١٠ أغسطس)

أصدر المركز الإعلامي لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني التقرير الأسبوعي للوزارة خلال الفترة من (السبت ٥ أغسطس– الخميس ١٠ أغسطس) ويتضمن ما يلي:

السبت ٥ أغسطس ٢٠٢٣

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى عن إتاحة نماذج اجابات امتحانات الثانوية العامة الدور الأول للعام الدراسى ٢٠٢٢/٢٠٢٣ على الموقع الإلكتروني للوزارة، وتحميل كراسات أسئلة الامتحانات.
ويمكن الإطلاع على نماذج الإجابة عبر الرابط التالى:
‏https://moe.gov.eg/ar/exam_answer_forms/

السبت ٥ أغسطس ٢٠٢٣

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني الانتهاء من طباعة شهادات الثانوية العامة المؤمنة، وذلك في إطار انطلاق تنسيق المرحلة الأولى لطلاب الثانوية العامة لتسجيل رغبات الالتحاق بالجامعات اليوم، على أن يتم تسليمها للطلاب بالمدارس اعتبارًا من يوم الأحد ٦ أغسطس ٢٠٢٣، علمًا بأنه تم تسليم النتيجة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي عقب الإعلان الرسمي عنها.
وتؤكد وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني على كافة طلاب الثانوية العامة أهمية الحفاظ على الرقم السري المرفق مع الشهادة المؤمنة.

السبت ٥ اغسطس ٢٠٢٣

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى الخريطة الزمنية للعام الدراسي الجديد ٢٠٢٣ / ٢٠٢٤، حيث يبدأ يوم السبت الموافق ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٣، إلى السبت ٨ يونيو ٢٠٢٤، لجميع المراحل التعليمية المختلفة للمدارس الحكومية، والرسمية، والرسمية للغات، والخاصة والخاصة لغات، على أن تبدأ أجازة نصف العام الدراسي يوم ٢٧ يناير ٢٠٢٤.
كما أعلنت الوزارة أنه سيتم السماح للمدارس الدولية الراغبة في بدء الدراسة مبكرا بداية الأسبوع الأخير من شهر أغسطس الجاري، وذلك بعد التقدم بطلب لوزارة التربية والتعليم لأخذ الموافقة اللازمة.
وأوضحت الخريطة الزمنية للعام الدراسي ٢٠٢٣ / ٢٠٢٤، عدد الأسابيع للعام الدراسي ٣٥ أسبوعا علي النحو التالي:-

  • بدء الفصل الدراسي الأول ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٣ إلى الخميس ٢٥ يناير ٢٠٢٤.
  • بدء امتحانات الفصل الدراسي الأول الأحد ١٤ يناير ٢٠٢٤.
  • بدء امتحان الفصل الدراسى الاول لصفوف النقل بمدارس التعليم الفنى، وامتحان الجدارات الأساسية لصفوف النقل بمدارس التعليم الفنى (جدارات) يوم الثلاثاء ٩ يناير ٢٠٢٤.
  • بدء الفصل الدراسي الثاني السبت ١٠ فبراير ٢٠٢٤ إلى الخميس ٦ يونيو ٢٠٢٤.
  • بدء امتحانات الفصل الدراسي الثاني لصفوف النقل والشهادة الإعدادية السبت ٢٥ مايو ٢٠٢٤.
  • بدء امتحانات الدبلومات الفنية السبت ١ يونيو ٢٠٢٤.
  • بدء امتحانات الثانوية العامة السبت ١٥ يونيو ٢٠٢٤.

مدة إجازة نصف العام أسبوعين تبدأ من السبت الموافق ٢٧ يناير ٢٠٢٤ وتنتهي الخميس ٨ فبراير ٢٠٢٤.

الأحد ٦ اغسطس ٢٠٢٣

أطلقت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، فاعليات ملتقى تطوير المناهج (رؤى وتجارب)، خلال الفترة من ٦ إلى ٧ /٨/ ٢٠٢٣، وذلك بالتعاون مع منظمة يونيسيف.
ويهدف الملتقى إلى إطلاق رحلة تطوير مناهج المرحلة الإعدادية، والاستفادة من الخبرات المحلية والدولية في تطوير المناهج وعرض أفضل الممارسات، بالإضافة إلى عرض رؤية الوزارة فى (نظام التعليم – خارطة الطريق للمستقبل).
وخلال الملتقى، يتحدث الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن نظام التعليم الجديد وخارطة الطريق للمستقبل.

الأحد ٦ اغسطس ٢٠٢٣

شهد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، فاعليات ملتقى تطوير المناهج (رؤى وتجارب)، بالتعاون مع منظمة يونيسف، وذلك خلال يومي ٦ و٧ أغسطس ٢٠٢٣، بهدف إطلاق رحلة تطوير مناهج المرحلة الإعدادية، والاستفادة من الخبرات المحلية والدولية في تطوير المناهج وعرض أفضل الممارسات.
وفى كلمة التقديم وافتتاح الملتقى بعنوان ” تطوير المناهج والقضايا المعاصرة”، أكد الدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية لتطوير المناهج حرص الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني والمنظومة التعليمية التي تعمل تحت قيادته على تعزيز الشراكة باعتبار أن التعليم مشروع مجتمعي وصالحاً عاماً ونفعاً مشتركاً، مشيرا إلى أنه من هذا المنطلق كان الملتقى التربوي لتطوير المناهج الذي نحن بصدد فعاليته على مدار اليوم والغد، ويضم نخبة متميزة ومتنوعة الأطياف، آملين وواثقين أن هذه الرؤية المنفتحة التي يتبناها الدكتور رضا حجازي سوف تحقق الثراء الفكري ومخرجات تليق بهذا الحدث وترقى لوضع لبنة جديدة في الجمهورية الجديدة التي ننشدها جميعا بقيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.
واستطرد الدكتور أكرم حسن أنه استنادًا على ذلك فهناك مقترحات لتجديد أساليب التربية والتعليم على أساس مبادئ من التعاون والتشارك والتضامن وأن نشجع الطلاب على وضع كفاءاتهم الفكرية والاجتماعية والاخلاقية على نحو مشترك من أجل تغيير العالم في مناخ من التعاطف والتآزر، كما يجب التخلص من الأحكام المسبقة والأفكار الجاهزة والاختصام والتنازع.
وأوضح الدكتور أكرم حسن أنه ينبغي للمناهج الدراسية أن تركز فى الفترة القادمة على التعليم الأيكولوجي من خلال المناهج البينية ومساعدة الطلاب على الوصول للمعرفة ومساهمتهم في إنتاجها، مشيرًا إلى أن هناك تصورات لبناء مناهج المستقبل ضمن رؤية إيكولوجية لإعادة التوازن الى علاقاتنا بالأرض، كما يتعين للمناهج المستقبلية أن تهتم بمكافحة انتشار التضليل الاعلامي باكتساب الدراية والمعارف العلمية والرقمية التي تساعد على تمييز الحقائق من الأكاذيب وأن تسعى ايضًا الى تعزيز المواطنة الفعالة،
كما أكد أننا نولي اهتماماً كبيراً لذوي الهمم في إجراء الموائمات والتقنيات النوعية لتمكين ذوي الاعاقات المختلفة من التحصيل الدراسي بصورة مكتملة، وايضاً نتطلع في مناهجنا إلى معالجة قضايا المرأة بشكل واضح وعميق.
كما أكد أن من أهم المرتكزات في بناء المناهج في المرحلة الراهنة تمكين الطلاب من مهارات القرن الحادي والعشرين كونها المهارات التي تؤهلهم للحياة والتعامل بشكل متكافئ في المجتمع، وأن من المستحدثات المهمة تحقيق المعرفة والثقافة المالية كإحدى المهارات الحياتية الأساسية للمجتمعات الحديثة
وأضاف الدكتور أكرم حسن أن الوزارة في هذه المرحلة تولي اهتماماً كبيراً الي ترسيخ مفهوم الثقافة العلمية التي تتكامل فيها المعرفة ما بين العلوم والرياضيات والتكنولوجيا لان هذا هو السبيل المنهجي لتمكين الطلاب من التعامل بشكل ايجابي مع الثورة المعرفية التى تتفاقم يوما بعد يوم، بالإضافة إلى إعداد فرد مثقف علميا قادر على التكيف مع بيئته المحلية وتطورات العلم من حوله بروح تتسم بالانفتاح الواعي.

الأحد ٦ أغسطس ٢٠٢٣

استعرضت الدكتورة ميرفت الديب أستاذة المناهج وطرق التدريس بجامعة بنها وعضو المجلس الاستشاري الرئاسى لعلماء وخبراء مصر ورئيس لجنة إعداد مناهج المرحلة الإعدادية خلال فاعليات ملتقى تطوير المناهج “رؤى وتجارب”، بالتعاون مع منظمة يونسيف، عرضا تقدميا يتضمن مناهج المرحلة الإعدادية للتعليم العام، ومناهج النيل المصرية.
وقالت الدكتورة مرڤت الديب إنه تم إعداد المناهج على أعلى مستوى طبقا للمعايير العالمية ومراجعتها واعتمادها من نخبة من الأساتذة المصريين، حيث تم معادلة شهادة النيل المصرية بالشهادة الانجليزية من قبل مؤسسة نارك الدولية فى 2018، وإعداد مناهج المرحلة الإعدادية (البحث والتطوير والمواءمة والتطويع) والتي تتضمن مراحل وهي وضع تصورات عقد اجتماعي جديد لمستقبلنا معا للتربية والتعليم ، ومراحل المقارنة والتى تشمل هيكل مناهج النيل المصرية، وهيكل مناهج وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والتى تتضمن مناهج الصف الاول الابتدائي 2.0 إلي الصف الثالث الابتدائي والذي يشمل المجال الاول من المفاهيم والعمليات الأساسية لنظم الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويتضمن المعيار الأول وهو تنمية المفاهيم والعمليات والبنية الأساسية لنظم الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات، أما المعيار الثاني يتمثل في التمكن من الاستخدام الآمن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويشمل (قواعد واداب استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات)،
كما استعرضت بعض المتغيرات التى تم أخذها في الإعتبار كون المرحلة الإعدادية مرحلة مفترق طرق من خلال الاهتمام بعامل الوقت المتاح وعدد أسابيع العام الدراسي، وأزمة كوفيد – 19 وكل تبعاته على جميع الأصعدة، وظهور نسخ جديدة من التعليم، فضلا عن حدوث طفرات في تطبيقات الذكاء الاصطناعي ، والتغيرات المناخية، وأوضاع الاقتصاد العالمى، بالإضافة إلي نتائج الطلاب في الاختبارات الدولية.
وتابعت أن إعداد الإطار العام لمنهج المرحلة الإعدادية وهو دستور العمل من خلال المبادىء، والأهداف، والمهارات، والقيم، ونواتج التعلم المستهدفة، واستراتيجيات التدريس، واستراتيجيات التقييم ، موضحة خصائص المرحلة العمرية فى المرحلة الإعدادية، والتى تشمل الخصائص النفسية والاجتماعية، والمعرفية، والخصائص القيمية والأخلاقية بشكل منطقی، يبدأ في تبني أفكاره الخاصة متحمسًا لهذه المعتقدات، متعصبا أحيانًا تجریبی بجانب الهوية، ودور المستقبل والعمل، والمال، ويتضمن أن يتميز بكونه ملاحظ جيد، وقيم الانتماء لديه.
كما تطرقت الدكتورة مرڤت الديب إلى نواتج التعلم المستهدفة من خلال طرح أسئلة عن العلاقات بين الأشياء، الأحداث والشخصيات، وتأثير وتأثر المتغيرات ببعضها البعض.
كما تطرقت إلى أهم أهداف منهج المرحلة الإعدادية منها “التوازن بين أنشطة التعلم والأنشطة الحياتية، جودة حياة المتعلمين وأسرهم، والمهارات الأساسية والتي تشمل مهارات التعلم الذاتي، والتقييم الذاتي والاتجاهات الإيجابية نحو الذات، والوعي بالقضايا المعاصرة وأثرها على حياته، مهارات ريادة الأعمال وخاصة الاجتماعية، وتحمل مسئولية تعلمهم المواطنة والولاء والانتماء، تكامل العلوم والمعارف، بالإضافة إلى تنمية القيم المستهدفة بمنهج المرحلة الإعدادية مثل الاحترام، والمسئولية، والصمود والمثابرة، الذات، واحترام الآخر، واحترام المرأة، احترام الأشخاص ذوى الإعاقة ، الوقت، والملكية العامة، والملكية الفكرية، والخصوصية، والصمود والمثابرة.
وأكدت الدكتورة ميرفت الديب ضرورة الاهتمام بالمهارات والممارسات العابرة للتخصصات، والتواصل، والفهم الرياضياتي، واللغة العربية، واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وريادة الاعمال، والوعى المالي، والوعي البيئي المائى، والوعى الصحى، والوعى السياحى.

الأحد ٦ أغسطس ٢٠٢٣

شهد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، انطلاق فاعليات ملتقى “تطوير المناهج (رؤى وتجارب)”، والذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع منظمة يونيسف مصر، وذلك خلال يومي ٦ و٧ أغسطس الجاري.
وأكد الدكتور رضا حجازى أن مصر لديها ٢٥ مليون طالب فى التعليم المصرى، موضحًا أن التطوير خطة دولة، وأن الوزارة تستكمل منظومة التطوير التي بدأتها بالمرحلة الابتدائية، والآن يتم استكمالها بالمرحلة الإعدادية، وقريبًا سيتم تطوير مناهج المرحلة الثانوية، لأنها فى أشد الاحتياج للتطوير.
كما أكد الوزير أن الوزارة تستهدف إعداد مناهج قابلة للتنفيذ والتطبيق، مشيرًا إلى أن النظام التعليمى هو منظومة متكاملة تسير بالتوازى على مسارات متعددة ومتداخلة ومرتبطة ببعضها البعض، قائلًا: “إن الهدف الاستراتيجى هو تحسين جودة حياة الطلاب وأسرهم، حيث أن التعليم هو الحياة، والإعداد لها، ونسعي لبناء شخصية الطالب بهدف التعليم والتعلم وليس التلقين، بالإضافة إلى اكتساب مهارات للمنافسة في سوق العمل، ليكون الطالب مستمتعًا بالتعليم، فالتعليم هو الحياة مع التأكيد على دور المدرسة حيث إنها هى المكان الحقيقي للتعلم والتعليم” .
كما أشار الوزير إلى أنه لا يمكن فصل “دمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطبيقات الذكاء الاصطناعى” عن “إعداد مناهج جميع مراحل التعليم ما قبل الجامعى” ولايمكن أن يتم ذلك بمعزل عن “إعداد المعلمين وتنميتهم المهنية” ولا يكتمل ذلك كله بدون “نظام حديث ومتطور للتقييم قائم على نواتج التعلم المستهدفة وعلى رأسها مهارات التفكير العليا”.
وقال الوزير: “كأى خطة عمل موثوقة ومبنية على أسس ومنهجية علمية، فخطتنا للنهوض بالتعليم المصرى هى خطة ديناميكية، يتم تنفيذها على مراحل تأخذ فى اعتبارها التغيرات المتلاحقة والمتسارعة على المستوى المحلى والإقليمى والعالمى وتقييم ما تم سابقًا وتبنى ما سيتم مستقبلًا وفقا لرؤية موضوعية”.
وأضاف الوزير أن اليوم نتحدث عن مناهج تضع المتعلمين بالمرحلة الإعدادية مركز الاهتمام ومحور العمل، واليوم نبدأ معا بداية جديدة عنوانها التعاون، والثقة، والإيمان بأن البيت والمدرسة شركاء لكل منهما دوره ومسئوليته وبأن الأدوار تتكامل ولكنها لا تتماثل.
كما أكد الوزير أن المدرسة مسئولة عن توفير بيئة آمنة سعيدة، جاذبة، تتيح فرص لتعلم عميق، له معنى للمتعلم، يقع فى دائرة اهتماماته، ويقترب من حياته، يبتعد به عن حفظ حقائق يمكنه ببساطة معرفتها باستخدام التكنولوجيا، مشيراً إلى أن مهارات التفكير والتأمل، وتحليل البيانات وحل المشكلات، وتفسير الظواهر، وإيجاد العلاقات مسئولية المدرسة والقائمين عليها من متخصصين مؤهلين للقيام بدورهم التعليمى والتربوى، والمجتمع المدرسى يساهم فى غرس القيم من خلال محتوى تعليمى مميز وبيئة مدرسية فاعلة.
وتابع الوزير: “أن الأسرة، مسئولة عن البناء الأخلاقى للأبناء والبنات، ومهمتها توفير حياة أسرية منتظمة، تحترم الوقت وتنظمه، وتدعم القيم التى تقدمها المدرسة والسلوكيات التى تعكسها وتؤكد عليها”، مشيرًا إلى أنه إذا قدمت المدرسة قيمة المسئولية وأكدت على مسئولية المتعلمين عن تعلمهم، فعلى الأسرة أن تعى ذلك، وتؤكد عليه وتحمل أبنائها هذه المسئولية وأن تدعمهم دون إفراط فى الحماية ولا إفراط فى الاستهانة، وأن الأسرة مسئولة عن تحقيق التوازن بين الأنشطة المتعلقة بالتعليم والأنشطة الحياتية والاجتماعية.
وأشار الوزير إلى أن الطلاب يحتاجون فى المرحلة الإعدادية وهم يمرون بتلك الفترة الحرجة من أعمارهم، إلى بيئة أسرية داعمة، متفهمة، ولكن أيضا واعية ومتابعة تحترم دور المدرسة والمعلم، وتضع نظام وقواعد السلوك وأسلوب التفاهم، وتحترم خصوصية الأبناء وتتفهم خصائص هذه المرحلة العمرية وتتعامل معها بوعى.
وأضاف الوزير : “الملتقى اليوم يتناول منهج المرحلة الإعدادية والذى نراه نقطة انطلاق لمرحلة جديدة من مراحل النظام التعليمى الجديد نستكمل فيها البناء ونحن مسلحون بخبرات ثرية، ودروس مستفادة ووعى بالمتغيرات التى حدثت منذ إطلاق مشروع النظام التعليمى الجديد فى 2018 والتى تفرض علينا جميعا التأمل، والتقييم، والتحديث والتطوير”.
كما أكد الوزير أن النظم التعليمية هى بالضرورة نظم متجددة، تتطلب سرعة الحركة والمرونة فى التنفيذ واضعة نصب أعينها المتعلم والمتعلمة المصريين وجودة حياتهم والمهارات اللازمة لهم ليتعاملوا مع العالم من منطلق الندية وليشار إليهم بالبنان أينما كانوا.

الأحد ٦ أغسطس ٢٠٢٣

خلال فاعليات ملتقى تطوير المناهج ” رؤى وتجارب” المنعقد على مدار يومي ٦ و٧ أغسطس ٢٠٢٣، بحضور الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، وبالتعاون مع منظمة يونسيف، أعرب شيراز شاكرا رئيس قسم التعليم بمنظمة يونيسف مصر، عن شكره وتقديره لجميع المشاركين بالأخص الدكتور رضا حجازي على قيادته الحكيمة وجهوده لإحداث التغيير التعليمي الشامل، مؤكدًا على التعاون الوثيق بين يونيسف ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني.
وأوضح شاكرا أن حديثه اليوم يدور حول ثلاث نقاط رئيسية، أولها أنه نظرًا لأزمات COVID المتعددة والصراعات وتغير المناخ، فإن نظام التعليم في جميع أنحاء العالم يمر بلحظة حاسمة، مضيفًا أن الرؤى والدراسات التي تم إعدادها كجزء من خطة تطوير المناهج يمثل فرص حقيقية للتغيير، ولكي يحدث تطوير المناهج الأثر المطلوب لتحسين عملية التعلم نحتاج إلى إعداد الأطفال للمستقبل وفهم الصعوبات التي نواجهها أثناء مرحلة الإصلاح التعليمي، وأن نتبع منهجيات تحدث أثرًا قويًا.
وناقش شاكرا كيفية الاستفادة من إصلاح المناهج الدراسية لتعزيز نظام التعليم في مصر، مشيرًا إلى أن تطوير منهج جديد هو لحظة إصلاح رئيسية، وفرصة للدولة بأكملها، وليس فقط لخبراء التعليم، للتفكير في ما يرغبون أن تصبح عليه مصر، اتفاقًا مع المعايير التعليمية الدولية، وتطوير منهج قائم على المهارات بحيث يكون الشباب قادرًا على التكيف وجاهزًا للتغيرات العالمية ولسوق العمل المتغير، وخلق بيئات محفزة تعكس العالم المترابط الذي يعيش فيه الشباب اليوم، وتعزيز الاعتراف بالقيم المصرية.
كما أكد شاكرا أن تحقيق هذه التطلعات، يتطلب إصلاح المناهج ومشاركة واسعة وعميقة من جميع أصحاب المصلحة، كما أنه يوفر فرصة للتركيز ليس فقط على تطوير محتوى المنهج من أطر المناهج والأدلة والكتب المدرسية وأدلة تدريب المعلمين، ولكن أيضًا فرصة لإشراك جميع المعنيين بتطوير التعليم في إجراء الإصلاحات اللازمة.
واستعرض شاكرا الدروس المستفادة من ثلاث دول مختلفة، وهي أوغندا وجنوب أفريقيا وفيتنام، موضحًا أن الدروس المستفادة تظهر رؤى رئيسية ومن بينها إذا لم يتزامن إصلاح المنهج مع استثمارات وإصلاحات مطلوبة لتحقيق التغيير (تطوير ودعم المعلم، واستخدام المواد التعليمية المناسبة، والتقييم الفعال، ودعم قادة المدارس، وإصلاحات المتابعة)، فإن إصلاح المنهج قد لا يحقق الغاية المرجوة منه، والأهم من ذلك، إذا لم يتم معالجة الاتجاهات الأساسية لانخفاض مستوى الاستثمار وارتفاع معدلات التسرب وقصر الوقت التعليمي بشكل متزامن، فإن إصلاح المنهج قد لا يحدث الأثر الذي نرغب فيه .

الأحد ٦أغسطس ٢٠٢٣

استعرضت أميرة فؤاد متخصص تعليم بيونسيف مصر، خلال فعاليات ملتقى “تطوير المناهج (رؤى وتجارب)”، الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع يونيسيف مصر على مدار يومي ٦ و٧ أغسطس الجاري، موضوع “مناهج التأثير على مستوى العالم على المهارات الحياتية، الشمولية وتكافؤ الفرص”.
جاء ذلك خلال الجلسة الثانية من الملتقى تحت عنوان “أفكار ومقترحات لتطوير المناهج محليا ودوليا”.
وأكدت ممثل يونسيف أن الدراسات البحثية فى المجال التعليمي فى العالم أوضحت أنه سيكون هناك انخفاضا بنسبة ٥٠٪؜ في معدل الفقر العالمي في حال أكمل جميع الطلاب في العالم المرحلة الثانوية، وذلك بالتوازي مع الجودة التعليمية والإنصاف والشمول وتنمية المهارات.
وأشارت أميرة فؤاد إلى أن الاهتمام بالمراهقة المبكرة فى دول العالم يجب أن يتضمن خصائص النمو السريع للمراهقين، والشعور بالذات، والاستقلالية وصعوبة التوافق مع عالم الكبار ، مشيرة إلى احتياجاتهم إلى التعبير عن الذات وتكوين صداقات والدعم النفسي والاجتماعي، مؤكدة على أن هذه المرحلة تعد الأمثل للتعلم واختبار الجديد وتحقيق مستوى متقدم من التفكير وتكوين الهوية.
وأوضحت ممثل يونسيف أن المناهج المرتكزة على المهارات تستهدف تنمية المهارات التأسيسية، والمهارات القابلة للنقل، والمهارات الرقمية، والمهارات الخاصة بالوظيفة، بالإضافة إلى النهج القائم على المهارات، والقدرة على التواصل.
وأشارت إلى أن المناهج التي تركز على الإنصاف والشمولية تستهدف إبراز أهمية المناهج المرتكزة على الانصاف والشمولية، ومراعاة الخلفيات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والمهارات اللغوية والنوع الاجتماعى، والاحتياجات الخاصة بأنواع الاعاقات المدمجة، بجانب ضمان وصول جميع الطلاب إلى المناهج الدراسية والتقييم والمشاركة الفعالة في العملية التعليمية.
كما استعرض خالد بسيونى مدير عام الشمول المالي وممثل البنك المركزي المصرى للتعليم المالى، تعريف الشمول المالي، حيث أشار إلى إتاحة مختلف الخدمات المالية للاستخدام من قبل جميع فئات المجتمع من خلال القنوات الرسمية بجودة وتكلفة مناسبة مع حماية حقوق المستفيدين من تلك الخدمات بما يمكنهم من إدارة أموالهم بشكل سليم.
وأكد ممثل البنك المركزى على أن التعليم المالي في مصر يعتبر أحد الركائز الأساسية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
كما استعرض ممثل البنك المركزى محاور الإطار العام لاستراتيجية الشمول المالي منها التثقيف المالي وحماية حقوق العملاء والخدمات المالية (المصرفية وغير المصرفية)، وتهيئة بيئة العمل للمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، ورواد الأعمال، بالإضافة إلى الخدمات المالية الرقمية.
وتطرق خالد بسيونى إلى رؤية التثقيف والتوعية المالية وتشمل تعزيز الوعي والقدرات المالية للمواطنين بما يمكنهم من الحصول على منتجات وخدمات مالية ملائمة لاحتياجاتهم بما يساعد على تحسين مستوى المعيشة، بالإضافة إلى محاور التثقيف المالى التى يعمل عليها البنك المركزي وتشمل (التثقيف والتوعية المالية للمواطنين، وبناء القدرات الفنية للمؤسسات ذات العلاقة، وبناء قدرات القطاع المصرفي والمالي .
وأشار ممثل البنك المركزى إلى استطلاع “ستاندرد أند بورز” العالمي للتثقيف المالي، مشيرا إلى أهمية التثقيف المالي فهو ضرورة ملحة لتنمية الأفراد والمجتمعات، وله أثر واضح لتحقيق الشمول المالي وتحقيق التنمية الاقتصادية، ويساعد على اتخاذ قرارات مالية تواجه جميع الأفراد في الحياة اليومية
وأكد ممثل البنك المركزى أن الأنشطة والمشروعات للتثقيف المالى للأطفال والشباب يتضمن إنشاء البنك المدرسي فى المرحلة الأولى ٢٠٢٢ منها (مدخلات تعليمية ذات منهج تعليم مالي للطلاب، منتج بنكي بالتعاون مع أحد البنوك، وتأهيل وتدريب المعلمين)، ويشمل عدد المدارس المستهدفة ١٣١ مدرسة، وعدد الطلاب المستهدفين ١٢٠ ألف طالب، كما تضمن التثقيف المالي الخطة التوعوية المالية، والتثقيف المالي للأطفال والشباب، تدريب شباب الجامعات على الشمول المالي ونظام العمل في البنوك، ونقل الخبرة العملية للطلاب من خلال نموذج محاكاة وأيضا تدريبهم بفروع البنوك على الأعمال المصرفية المختلفة.

الأحد ٦ أغسطس ٢٠٢٣

‏‎شهد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم خلال فعاليات ملتقى “تطوير المناهج (رؤى وتجارب)” ، حلقة نقاشية حول “المناهج الدراسية وعلاقتها بالمجتمع”.
وخلال مشاركته في الحلقة النقاشية، وجه الدكتور وسيم السيسي عالم المصريات الشكر وأكد الدكتور وسيم السيسي على أهمية التطبيق العملي للمعرفة، مشيرًا إلى أن التعليم هو الإبداع وتحصيل كل ما هو جديد، والإبداع لن يتأتى إلا بالفنون كالموسيقى والنحت والرسم.
كما قالت النائبة ماجدة بكرى وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب، خلال الجلسة النقاشية بأننا نستكمل مشروع تطوير التعليم، وهو هدف الدولة المصرية، موجه الشكر لاستكمال هذا المشروع، والذى جعلنا نشعر بأننا نسير فى الطريق الصحيح، مؤكدة على أننا لدينا قناعة بأن الدولة المصرية بقيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي كان لها جراءة التغيير.
وأوضحت أنه لابد من أن يكون لدينا تقييم لما سبق، ودراسة موضوعية لما تم التوصل إليه، سواء طالب او معلم.
كما تحدثت النائبة هبة شاندويل عضو لجنة التعليم بمجلس الشيوخ، وقالت إن التعليم يعتبر أمن قومى لأنه يعزز روح الانتماء والولاء، مشيرة إلى أنه لابد أن يعرف الإنسان المصرى تاريخه.
وأشارت إلى أنه تم مناقشة العديد من الموضوعات فى لجنة الأمن القومى بمجلس الشيوخ، وكان من ضمنها ما يحدث للطالب نتيجة تحديد مناهج التاريخ، وكان من أهم التوصيات هى النظر فى مناهج مواد التاريخ والجغرافيا بالتحديد.
وطالبت النائبة هبة شاندويل بمساندة وسائل الإعلام وعدم إثارة البلبة والتوتر والالتزام بالموضوعية وعمل دراسة موضوعية لكل ما يحدث مع التقييم المتواصل والمستمر.
وخلال الجلسة النقاشية، تحدث الكاتب رفعت فياض مدير تحرير أخبار اليوم، حيث وجه الشكر للدكتور الوزير لدوره وما بذله من جهد في تطوير التعليم، مشيرا إلى أن أن هذا التطوير يكتمل في جانبين: الجانب الأول يكتمل بتطوير وتثقيف المعلم، لأنه الأساس في توصيل المنهج للطالب في المرحلة الاعدادية، والجانب الثاني يكمن في كيفيه إعادة الطالب والمعلم للمدرسة؛ لتقوم المدرسة بدورها في التثقيف والتوجيه وبناء الشخصية، ثم التعليم، وعودة دور الوزارة في التربية والتعليم.
كما أشار إلى وجود جانب آخر وهو توفير عدد المدارس الكافية وتقليل الكثافة العددية للطلاب؛ ليكون هناك تفاعل بين الطالب والمدرس.
كما تحدث الدكتور حازم راشد عميد كلية التربية جامعة عين شمس سابقا، مشيرا إلى أن تطوير مناهج المرحلة الإعدادية هو امتداد واستكمال لمهمة تطوير المرحلة الابتدائية، وأن المفاهيم التى يجب تعليمها للطالب يجب أن تكون مفاهيم عامة دون حشو، كما يجب أن يراعي ترك المجال للإبداع والتطبيق العملى.
وأوضح أن جميع تجارب الدول فى تطوير التعليم تعتمد على التطبيق على أرض الواقع حتى يتسنى للقائمين على العملية التعليمية بحل أى مشكلات وتحديات تقابلهم وكل دولة ولها طبيعة خاصة لذا تختلف التحديات بين الدول، والتجربة على أرض الوقع هى المعيار التى يتم من خلالها تطوير المناهج.
كما تم خلال الجلسة النقاشية عدة مداخلات من الحاضرين لاستعراض آراءهم ومقترحاتهم فى تطوير العملية التعليمية بصفة عامة وتطوير المناهج بصفة خاصة.

‏الأحد ٦ أغسطس ٢٠٢٣‎

فى إطار فاعليات ملتقى “تطوير المناهج (رؤى وتجارب)” بالتعاون مع منظمة يونيسيف، شهد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني اليوم، حلقة نقاشية تحت عنوان “تطوير مناهج اللغات الأجنبية”.
وتحدثت خلال الجلسة النقاشية، ايلودي مونتيتاجو نائب مدير الوكالة الفرنسية للتنمية، مؤكدة أن التعاون مع وزارة التربية والتعليم يتعلق بالتدريب المهني، متمنية تعميق أوجه التعاون وتقديم مزيد من المهارات، والتطلع إلى التعاون في المزيد من المشروعات في التعليم المهني، وتشجيع تدريس اللغة الثانية وتحسين مهارات المعلمين.
كما تحدثت دينا رضوان مديرة قسم التعاون التربوي بمعهد جوته حول مجالات التعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، مؤكدة أن العلاقة مع الوزارة قائمة على الثقة والتي استمرت لأكثر من ٧٠ عامًا، ويدعم معهد جوته جهود الوزارة نحو تحسين جودة اللغة للمعلمين المصريين المعترف بهم في نظام التعليم المصري.
وأشارت إلى أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تبذل جهودا كبيرة لتأهيل الطلاب وتزويدهم بالمهارات المختلفة والتأهيل لوظائف المستقبل، مشيرة إلى أن مشروع التطوير يقدم المزيد من المحتوى والتدريبات الرقمية، بإلإضافة إلى المحتوى الرقمى.
وأشارت إلى أنه من ضمن مجالات التعاون بين معهد جوته والوزارة العمل على إنشاء عدد من المدارس المصرية الألمانية، وتدريس اللغة الألمانية كلغة اختيارية في إطار اللغات الأجنبية الثانية التي سيتم تدريسها بداية من الصف الأول الإعدادي في المدارس الحكومية للعام الدراسي 2024 / 2025.
ومن جانبها، قالت هالة أحمد مدير برامج اللغة الانجليزية بالمجلس الثقافى البريطاني إنه يجب التفكير استراتيجيًا في تحسين جودة حياة المتعلمين وأسرهم، وتحقيق الاستفادة من اللغة، مؤكدة على أهمية أن تتضمن المناهج استراتيجيات للتعلم والتعرف على ما يحتاجه المتعلمون لتنمية ذاتهم ومهاراتهم.
خلال فعاليات اليوم الثانى لملتقى “تطوير المناهج (رؤى وتجارب)”.

الاثنين ٧ أغسطس ٢٠٢٣

شهد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى الجلسة الخاصة “بالممارسات الجيدة فى تطوير الإطار العام للمناهج وتأثيرها على مخرجات التعلم”، وذلك خلال فعاليات اليوم الثاني لملتقى “تطوير المناهج (رؤى وتجارب)”، الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع يونيسيف مصر على مدار يومي ٦ و٧ أغسطس الجاري.
وقد استعرضت أميرة كاظم مسئول أول عمليات ادارة التعليم بالبنك الدولي الممارسات الجيدة فى تطوير الإطار العام للمناهج وتأثيرها على مخرجات التعلم، مؤكدة أن الهدف من تطوير المناهج هو تحسين مخرجات التعلم، واستعدادية خريجى المدارس للحياة والعمل .
وأكدت أن الهدف من هذه الجلسة عرض للممارسات الدولية لأطر المناهج، والملامح الأساسية وتوجهات التعليم فى أطر تطوير التعليم وتحسين القرائية، والربط بين تطوير المناهج وتحسين القرائية،
وأضافت أن المنهج يعد أداة قوية وفاعلة ومؤثرة على آداء الطلاب ومستقبلهم، وتوجيه أداء المعلمين، وايضا على التواصل الجيد والتفاعل بين الطالب والمعلم وولى الأمر والمجتمع.
وأشارت إلى أن الصلة لتحسين مخرجات التعلم هي تحسين القرائية، مشيرة إلى أن أطفال اليوم سوف يستخدمون التكنولوجيا بشكل لا نستطيع تخيله، وسيعملون بوظائف لم تخترع بعد، لذا فهم في حاجة إلى مهارات التعلم الذاتي والتعلم مدى الحياة.
وتطرقت أميرة كاظم إلى ضرورة الاهتمام بكيفية تدريب الأطفال وتقويمهم وكيفية استخدام التقييم التكويني، وإدارة الفصل وإدارة عملية التعلم والتأكيد على التعلم الذاتي، والتركيز على المهارات العليا، وحل المشكلات بطريقة تتسم بالإبداع، والمرونة، والتعاون والتعاطف، مؤكدة على الترابط بين المهارات العليا للتفكير والمهارات الحياتية.
كما أشارت إلى أهمية المنهج كعنصر هام وفعال لتطوير أداء الطلاب الأكاديمي، والذي يعد أحد السمات الأساسية للدول ذات الأداء المرتفع، حيث تلتزم هذه الدول بمنهاج مرن متجدد ومتكيف مع الحياة ومتطلبات المجتمع المحلي والإقليمي والعالمي، بحيث يكون الطالب عند انتهائه من دراسته في المرحلة الثانوية متحليًا بالمعارف والمهارات والقيم، موضحة أن المنهج هو كل ما يصل للطالب أو المعلم من مواد تعلم وأنشطة وبيئة تعليمية آمنة، حيث يعد الكتاب جزءًا من المنهج وليس كل المنهج.
وأشارت أيضا إلى أن السياسات لابد ان ترتكز على نظام تعليم وتعلم وتنمية مهنية للمعلمين وتضمين للتكنولوجيا، ومخرجات التعلم لاضفاء تغيير الحقيقى فى المجتمع والاقتصاد، مشيرة إلى أن التعليم من أهم السمات الكاسرة للفقر وتحقيق التنمية الاقتصادية.

الاثنين ٧ أغسطس ٢٠٢٣

شهد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى اليوم جلسة نقاشية حول “المناهج الدراسية وعلاقتها بالمجتمع” وذلك خلال فعاليات اليوم الثاني لملتقى “تطوير المناهج (رؤى وتجارب)”، الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع يونيسيف مصر على مدار يومي ٦ و٧ أغسطس الجاري.
وفى حديته، وجه الدكتور سامى هاشم رئيس لجنة التعليم بمجلس النواب الشكر للدكتور الوزير على جهوده فى تطوير التعليم وفريق العمل بالوزارة، مشيرا الى أهمية الملتقى وأن تطوير المناهج لابد أن يستمر بما يساهم فى بناء شخصية الطالب، مع مراعاة حل المشكلات التى تواجه الطلاب فى هذه المرحلة ونتائج النمو المطلوبة.
وقال إنه لابد من أن يحتوى المنهج على ما تحتاجه هذه المرحلة ومراعاة التقدم التكنولوجى والإعداد لمستقبل غير معلوم، وقياس معدلات التنبأ فى ظل العالم المتغير.
وأشار إلى أهمية إعداد الفرد للحياة والنجاح تحت كافة الظروف، مشيرا أيضا إلى التحدي الخطير الذي يمثله الذكاء الاصطناعي، مؤكدا أهمية استعداد منظومة التعليم لمواجهة هذا التحدي وتوظيفه بما يخدم البشرية، ومراعاة ذلك فى إعداد المناهج التي تعتمد على المهارات والمعلومات التي تكتسب قيمتها بالتطبيق.
وخلال الجلسة، أكدت نسرين البغدادي عضو المجلس القومي للمرأة، أن مشروع التعليم يلقى الضوء على قضيتين من أهم القضايا التي يعتمد عليها تقدم المجتمعات ونهضتها، وهما التعليم والتمكين، موضحة أن مصر حققت إنجازات غير مسبوقة في ملف تمكين المرأة، في ظل وجود قيادة سياسية واعية ومؤمنة بأن تمكين المرأة ضرورة مجتمعية.
وأضافت أن التعليم يعد أحد أهم قضايا محور التمكين الاجتماعى ضمن الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2023، مشيدة بدور وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني فى تطوير المناهج.
كما أكدت شاهيناز شتا عضو المجلس القومي للطفولة والأمومة عن علاقة المجتمع بالتعليم حيث يجب أن يؤثر التعليم في المجتمع وأن تنعكس متطلبات المجتمع على التعليم، مؤكدة على أهمية أن يتعرف الأطفال على حقوقهم من أجل مواجهة الظواهر السلبية مثل العنف ضد الأطفال والزواج المبكر حيث يجب أن تتناول المناهج التعليمية هذه الظواهر .
وتحدث اللواء أحمد البدرى وكيل لجنة التعليم بمجلس الشيوخ، موجها الشكر للدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم على هذا الملتقى، موضحا أن مجلس الشيوخ لا يألو جهدا فى التواصل مع وزارة التربية والتعليم بهدف تطوير التعليم.
وأوضح أن عملية التطوير يجب أن ترتكز على ثلاثة مرتكزات وهى: القيم، والمهارات، والمعارف، مشيرا إلى أن القيم هى أهم هذه المرتكزات لارتباطها ببناء الشخصية والهوية الوطنية.
وأضاف أنه لابد من إعداد المعلم الجيد، وليس فقط بالمعلومات ولكن بتنمية الشخصية أيضا، بجانب الاهتمام بالطالب ولابد ألا تنفصل عن المنزل وان يكون هناك تفاعل بين المعلم والأسرة، بالإضافة إلى الاهتمام بالمدرسة.
وفى كلمته، أشار محمد الصايم مدير تحرير جريدة الجمهورية إلى أن دور المدرسة التربوي حاليا لا يقل أهمية عن التعليم فى تنمية قيم الدين والعادات والتقاليد لدى الطلاب.
وكانت فعاليات اليوم قد شهدت حلقات نقاشية بمشاركة عدد من الخبراء المحليين والدوليين المتخصصين في مجال المناهج الدراسية لتبادل الرؤى والأفكار حول ما يتطلبه تطوير المناهج خلال هذه المرحلة وبما يتناسب مع المتغيرات السريعة في العالم.

الاثنين ٧ أغسطس ٢٠٢٣

اختتم الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى فعاليات ملتقى “تطوير المناهج (رؤى وتجارب)”، الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع منظمة اليونيسيف مصر، المنعقد على مدار يومي ٦ و٧ أغسطس الجاري.
واستعرض الوزير توصيات ملتقى تطوير المناهج “رؤى وتجارب” والتى تتضمنت: الأخذ في الاعتبار البناء على ما تم في المرحلة الابتدائية خلال السنوات الماضية، ومراعاة تطوير مهارات الطلاب وتمكينهم من مهارات الحياة وربط المناهج بالبيئة، وتوظيف المعارف والاهتمام بالجانب العملي، فضلا عن مراعاة معالجة القضايا والتحديات المعاصرة (التغيرات المناخية التنوع الحيوي – القضية السكانية وأبعادها المختلفة – المرأة وقضايا التمكين – مراعاة ذوي الهمم – عدم التمييز – احترام الاختلاف).
كما تضمنت التوصيات مواءمة المناهج الدراسية بحيث تتلاءم مع الإعاقات المختلفة، والتركيز على المفاهيم الكبرى والأساسية في بناء المناهج الدراسية ودمج التكنولوجيا، والاهتمام بالمدرسة باعتبارها كيان يبدأ منه تغيير المجتمع، بالإضافة إلى تركيز المناهج المستقبلية على اكتساب المتعلمين الدراية والمعارف العلمية والرقمية التي تساعد على تمييز الحقائق من الأكاذيب لمكافحة انتشار التضليل الإعلامي، والاهتمام بترسيخ مفهوم الثقافة العلمية، والاستفادة من تجارب الدول الأخرى في تطوير التعليم، وتحسين جودة حياة الطلاب وأسرهم من خلال التعليم المبدع والفعال وتنمية المهارات التنافسية المطلوبة في سوق العمل، والتركيز على الأنشطة الخاصة باكتشاف مواهب وقدرات الطلاب وتنميتها.
كما تضمنت التوصيات أنه في ظل الانفجار المعرفي لا يمكن تضمين كل المحتوى في كل المواد الدراسية، وإنما يتم التركيز على المفاهيم الكبرى، والاتجاه نحو بناء مناهج بينية، وتصميم أنشطة تتناول المشكلات التي تؤرق الطلاب، ومراعاة أن تكون خطة تطوير المناهج خطة ديناميكية لا تتوقف وتشمل كل المراحل مع الأخذ في الاعتبار ما يحدث من مستجدات على المستويين المحلي والعالمي وكذلك أهمية تقييم ما يتم برؤية واضحة (تقييم الأداء)، والتركيز على إتاحة فرص للطلاب لتعلم لغات أجنبية ثانية؛ لمواجهة متطلبات واحتياجات سوق العمل.
وتناولت التوصيات رفع وعي المعلمين بأهمية التطوير المهني المستمر، وربطها ببرامج الترقية والاعتماد وإيجاد قنوات تواصل بينهم وبين القائمين على التخطيط وجهات المتابعة والرصد والتقييم وأولياء الأمور (جميع أصحاب المصلحة)، والاهتمام بالتثقيف المالي كإحدى المهارات الحياتية التي تؤثر فى القرارات المالية وتعود بالنفع على الفرد والمجتمع، ورفع شعار (نتعلم لنقرأ، ونقرأ لنتعلم).
وجاء فى التوصيات التي عرضها الدكتور رضا حجازي في ختام الملتقى، تركيز السياسات التعليمية على نظام شمولي، من خلال تنمية مهنية للمعلمين وتضافر واضح للتكنولوجيا، والاعتماد في تعليم الرياضيات على الخطوات القصيرة قوية الأثر، وتجنب القفزات السريعة والاهتمام بالقدرات الحسابية الأساسية، والاهتمام بالرسوم البيانية وتحليل البيانات والاحصاء، والاعتماد على الوسائل التكنولوجية في تعليم اللغات الأجنبية وخاصة الفيديوهات التعليمية التفاعلية، واستخدام منشورات ومواد تعليمية مستدامة وصديقة للبيئة.
كما تضمنت التوصيات الاعتماد على النظريات التربوية الحديثة في بناء المناهج (الذكاءات المتعددة – التعليم الاجتماعي العاطفي – هرم بلوم – النظرية البنائية – التقويم التكويني الختامي- تقديم الحلول المدعمة بالذكاء الاصطناعي)، واخيرا التركيز في بناء المناهج على الفروق الفردية بين الطلاب وتطوير مستوى المتعلمين ليتواءم مع هذه الفروق.

الثلاثاء ٨أغسطس ٢٠٢٣

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني انتهاء الامتحانات التحريرية لطلاب الدبلومات الفنية (الدور الثانى) يوم الثلاثاء الموافق 8/8/ 2023، وذلك وفق الجدول المعتمد من الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، حيث أدى (58118) طالب وطالبة الامتحانات في (358) لجنة بجميع النوعيات (صناعي – زراعي – تجاري – فندقي)، وذلك في عدد (645) مادة امتحانية في الفترة من 29/7/2023 وحتى 8/8/2023 وقد تمت الامتحانات وفق الخطة الموضوعة لها بصورة ميسرة للطلاب الممتحنين.
وأوضحت الوزارة أن غرفة العمليات الرئيسية للامتحانات بديوان عام الوزارة تواصلت مع جميع غرف العمليات بالمديريات التعليمية، وذلك للاطمئنان والوقوف على مدى انتظام سير وأداء الامتحانات، والتأكد من وصول مظاريف الأسئلة إلى جميع اللجان فى الموعد المحدد، وتذليل أى عقبات تواجه لجان سير الامتحان واتباع التعليمات الخاصة بإجراءات تأمين الامتحانات.
كما أشارت الوزارة إلى قيام مسئولي الامتحانات بمتابعة 267 لجنة امتحانية للتأكد من حسن سير العملية الامتحانية، كما تم التنبيه على غرف العمليات بالمديريات التعليمية بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المخالفات التي تتعلق بمحاولات الغش الإلكتروني باستخدام الهواتف المحمولة أو الوسائل التكنولوجية الأخرى أو الغش التقليدي.
وأشارت الوزارة إلى أنه سيتم استكمال الاختبارات العملية والمعملية لباقي المواد بعد إنتهاء الإختبارات التحريرية طبقا للجداول المعلنة بالمدارس الفنية فى التواريخ المحددة لكل لجنة وذلك حتى يوم الخميس الموافق 10/8/2023.

الثلاثاء ٨ أغسطس ٢٠٢٣

كرم الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى الطلاب الأوائل بمدارس النيل المصرية الدولية للمرحلة الثانوية للعام الدراسى ٢٠٢٢/٢٠٢٣، بمقر الوزارة بالعاصمة الإدارية.
وهنأ الوزير الطلاب الأوائل، متمنيا لهم التوفيق فى دراستهم الجامعية والبحثية، وأن يسهموا فى إحداث التطور والرقى المنشود من خلال ما تعلموه واكتسبوه من مهارات التفكير، والبحث، والإبداع، وأن يسمو بوطنهم العزيز.
وقدم الوزير للطلاب الأوائل شهادة تقدير، تحفيزا لهم على مواصلة التفوق العلمى، وأن يكونوا قدوة لزملائهم فى المراحل التعليمية المختلفة.
وحصل على المركز الأول الطالب عمر مصطفى عبد الغفار الغريب بأكتوبر محافظة الجيزة، والمركز الثانى الطالب علي مصطفى عبدالمنعم جمعة بمحافظة المنيا، والمركز الثالث الطالبة مريم رامي محمد سعيد بالعبور محافظة القليوبية، وحصلت على المركز الرابع الطالبة جومانا حسين علي محمد بأكتوبر محافظة الجيزة، والمركز الخامس الطالبة ملك خالد محمد بدر الدين بمحافظة المنيا.

الثلاثاء ٨ أغسطس ٢٠٢٣

استقبل الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم اللواء إبراهيم أبو ليمون محافظ المنوفية، بمقر الوزارة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك في إطار بحث أوجه التعاون المشترك لدعم المنظومة التعليمية والتوسع في إنشاء المزيد من المدارس الجديدة بمدن المحافظة وخاصة المدارس التجريبية والمتميزة والفنية لتقليل الكثافات الطلابية لخدمة الطلاب وتحسين جودة التعليم، وذلك بحضور الأستاذ محمد موسي نائب المحافظ.
وفي بداية اللقاء رحب الدكتور رضا حجازي بمحافظ المنوفية، مؤكداً على أهمية التنسيق والتعاون الكامل بين الوزارة والجهاز التنفيذى للمحافظة للنهوض والإرتقاء بالقطاع التعليمى، مشيداً بجهود محافظ المنوفية المبذولة في تطوير المنظومة التعليمية وتقديم أوجه الدعم الكامل وتذليل العقبات لإقامة العديد من المنشآت التعليمية للحد من الكثافات الطلابية، وذلك في ضوء اهتمام وحرص القيادة السياسية بتطوير المنظومة التعليمية كون قطاع التعليم أحد المحاور الرئيسية للجمهورية الجديدة.
كما تناول اللقاء مناقشة آخر مستجدات خطط تنفيذ المشروعات القومية للتعليم بمحافظة المنوفية، واستعراض الجهود في متابعة تنفيذ الخطة الاستثمارية من أعمال إحلال وتجديد، صيانة، انشاء جديد، احلال جزئي وكلي لمدارس المحافظة.
ومن جانبه، أكد محافظ المنوفية على أن الدولة المصرية في عهد فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية حققت الكثير من الإنجازات والتقدم في ملف التعليم والذى أعطى أولوية كبرى بشأن التحديث الشامل لنظام التعليم بمختلف نوعياته مما ساهم في تعزيز مكانة المنوفية في صدارة محافظات الجمهورية في مجال التعليم.

الخميس ١٠ أغسطس ٢٠٢٣

تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، افتتح الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني والدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، المعرض التعليمي لمؤسسة أخبار اليوم للجامعات والمعاهد (معرض التعليم العالى النسخة السابعة) والذي تنظمه مؤسسة أخبار اليوم للعام السابع على التوالي، وذلك خلال الفترة من 10 إلى 11 أغسطس الجاري، بحضور لفيف من السادة رؤساء الجامعات الحكومية والخاصة والأهلية والتكنولوجية والمعاهد، والكاتب الصحفي أحمد جلال رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم، والكاتب الصحفي رفعت فياض مدير تحرير أخبار اليوم، والدكتور عادل عبدالغفار المستشار الإعلامى والمتحدث الرسمى لوزارة التعليم العالى والبحث العلمى، وعدد من قيادات وزارة التعليم العالي وممثلي المعاهد العالية، وذلك بقاعة جهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالهيئة المصرية العامة للمعارض بمدينة نصر.
وتفقد الوزيران أجنحة الجامعات والمعاهد المشاركة في المعرض، وأشادا بدور المعرض في إتاحة الفرصة أمام الطلاب للتعرف على مؤسسات التعليم العالى بكافة أنواعه (الحكومى، الأهلى، الخاص، التكنولوجى)، بالإضافة إلى المعاهد الحكومية والخاصة، فضلاً عن معرفة الطلاب للمنح والبرامج الدراسية الجديدة والمتميزة بكل مؤسسة تعليمية، مما ساهم فى زيادة الإقبال عليها خلال السنوات الماضية.
وأشاد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بالمعرض، مؤكدًا ضرورة مشاركة أولياء الأمور والطلاب للاطلاع على أحدث التخصصات الجديدة بمختلف الجامعات الحكومية والخاصة والأهلية والمعاهد العالية على مستوى الجمهورية قبل التنسيق لاختيار أفضل هذه التخصصات لأبنائهم من طلاب الثانوية العامة، وخريجى الدبلومات الفنية.
كما أشاد الدكتور أيمن عاشور بتنظيم مؤسسة أخبار اليوم العديد من المعارض التعليمية؛ لإتاحة الفرصة أمام الطلاب وأولياء الأمور في الداخل والخارج؛ للتعرف على أفضل البرامج والتخصصات في الجامعات الحكومية والخاصة والأهلية والتكنولوجية والمعاهد العليا؛ بما يُسهم فى مساعدة الطلاب على معرفة البرامج والتخصصات المتميزة بهذه المؤسسات التعليمية والتى تناظر أفضل التخصصات بالجامعات الأجنبية المتقدمة، فضلاً عن المناهج التعليمية الحديثة التى تواكب التطورات التى يشهدها العالم فى كافة المجالات، وبما يؤهل الطلاب لتلبية احتياجات سوق العمل على المستوى المحلى والإقليمى والدولى، والتأهيل لوظائف المستقبل، بالإضافة إلى الكوادر العلمية المؤهلة والمدربة من أعضاء هيئة التدريس على أعلى المستويات العلمية والتدريبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى