Uncategorizedصور ومناظر خلابةعالم الحيوانقصص وحكاياتمنوعات وتريندات

موت يا حمار !! اعرف سر الحكاية

حكاية إنما ليها العجب

كتير بنسمع وبنقول، موت يا حمار، وديه بنقولها دايما اللى بنبقى عارفين انها مش هتحصل، أو صعب جدا تتحقق، طيب إيه الحكاية وليه بنقولها ونرددها على طول.

موت يا حمار !! اعرف سر الحكاية

الموضوع باختصار كالتالي:-

يحكى أنه كان هناك ملك، عنده حول القصر بتاعة حدائق كتير وبساتين، الملك كان مهتم جدا بالبساتين بتاعته، ومحدش كان يجرؤ يتحرك فيها، غير البستاني بتاعه.

لكن فى يوم باليل كان فى حمار معدى جنب القصر وقدر يدخل من الاسوار الخشب اللى حوالين البساتين، وقعد ياكل ويجرى ويتحرك بينها طول الليل، وفجأة ومع نور الصباح كانت بساتين الملك عبارة عن أطلال، جن جنون الملك وأمر الحراس القبض على الحمار، والسياف لقطع رأسه.

لحد هنا مفيش مشكلة، إلا أن صوت أحد الحكماء فى مجلس الملك قال، استنى يا مولاى، إيه رأيك انا هغيرك الحمار ده خالص، هعلمه واخليه مطيع ويسمع الكلام، مش بس كده، انا هخليه يتكلم ويعتذرلك عن اللى عمله فى البستان بتاعك، الملك عجبته الفكرة ط، بس قاله طيب هتخليه يعتذر إزاى.

هنا الحكيم قاله، ديه بتاعتى أنا يا مولاي، بس أنا طالب منك قصر كبير وفلوس كتير، ومهلة ١٠ سنين، وبعدها هتشوف العجب من اللى هعمله.

الملك قاله لك ما طلبت، بس خلى بالك لو محصلش إن الحمار يسمع الكلام وييجى يعتذر، هقطع راسك مكانه، والحكيم وافق وانتهى الكلام، طيب إيه سر موت يا حمار.

الحكيم رجع بيته وحكى لمراته على اللى حصل بينه وبين الملك، قالتله أنت أكيد مجنون، حمار ايه اللى هيسمع الكلام وهيجرى على الملك ويعتذر كمان.

قالها لسه فاضل عشر سنين وده وقت طويل، يا إمه الحمار يموت، أو الملك يموت، ده حتى ممكن أنا اللى أموت، وهنا ردت زوجته وقالت، موت يا حمار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى