قصص وحكاياتمنوعات وتريندات

قصه ليها العجب

اهلا بيكم متابعى موقع الحدث ٢٤ ومع قصة جديدة بعنوان مين اللى خان الخليلي؟.

وقصتنا انهاردة بعنوان مين اللى خان الخليلي، بس قبل ما نعرف اللى خان الأول تعالوا نعرف سر الخان من الألف إلى الياء.

مين اللى خان الخليلي؟

الموضوع ببساطة كده ان أرض خان الخليلي واللى هى فى أكتر مكان مميز بالقاهرة حاليا والسوق الشهير جدا، كانت مقابر … أيوه زى ما قريت بالضبط، مقابر عملها المعز لدين الله الفاطمي، حاكم الدولة الفاطمية أنذاك لاسرته وامراء الفاطميين، ولكن بعد سقوط الدولة الفاطمية تم إهمال المكان ومنطقة المقابر دية، طيب إيه قصة خان الخليلي بقى.

لحد دلوقتي المكان لسه ماأخدش أسمه ولاشهرته ، بس لما بدء عهد المماليك وخاصة فى عصر السلطان برقوق يعنى من حوالى ٦٠٠ سنة تقريبا، كان فى أمير مملوكى أسمه جهاركس الخليلي، والخليلى هنا لانه كان من مدينة الخليل بفلسطين، وكان جهاركس مسئول عن إستطبلات الخيل بقصر السلطان وكان بيحب جدا التجارة، والأهم كان كرهه للفاطمين، باعتبارهم شيعة، ولحبة للتجارة قعد يدور على مكان يقدر يعمل فيه سوق مشهور بمدينة القاهرة، فملاقاش أفضل واحسن من المكان اللى معمول مفابر للفاطميين، ورغم كره للفاطميين إلا أنه ميجرؤش ينبش مقابرهم، لحد ما فى يوم أخد فتوى من الشيخ شمس الدين محمد واللى أفتى أنه يجوز نبش القبور لإقامة منفعة عامة، وبدء على الفور جهاركس الخليلي فى الشروع بالعمل.

شال القبور وتم نقل الرفات لمكان أخر خارج القاهرة وبدء فى إنشاء خان الخليلي وخان يعنى سوق وطبعا احنا عارفين كده مين هو الخليلي، اللى كسب من ورا السوق ده فلوس كتير جدا، طيب ده نشأة خان الخليلي جبت منين العنوان مين اللى خان الخليلي.

اللى فات ده حاجة واللى جاى ده حاجة تانية خالص، السلطان المملوكى برقوق كان فى مجموعة من المتمردين ظهروا فى الشام وكانوا عاملين مشاكل ليه، فكلف برقوق فرقة من العسكر بقيادة جهاركس الخليلي، اللى قدر فعلا أنه يحارب المتمردين ويهزمهم، إلا أنه أتعرض للخيانة من اللى حواليه واللى معاه وقتلوه، مش بس كده دول رموه فى الصحراء بين مصر والشام للكلاب الضالة تنبش وتنهش جثته.

ودول بقى هما اللى خانوا اللى بنى الخان الخليلي وقبل ما نقولك سلام هضفلك من قصة العجايب بيت فمن أغرب المفارقات أن جهاركس الخليلي كان مجهز لنفسه مقبرتين، واحدة فى القاهرة والتانيه فى الشام، عشان لو مات هنا أو هناك يدفن فيهم، ولكنه زى قولنا اترمى للحيوانات الضالة ولم يدفن.

وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأى أرض تموت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى