الدين والحياةالمرأة والطفلثقافة وفنونعلم وتعليمقصص وحكاياتمنوعات وتريندات

جئتنى بالتمر ولم تنزع منه النوى

جئتنى بالتمر ولم تنزع منه النوى

( جئتنى بالتمر ولم تنزع منه النوى )

من قائل هذه العباره وماالسر ورائها ؟

فى يوم من الأيام لاحظ عمر بن الخطاب ان أبا بكر الصديق يخرج كل يوم بعد صلاه الفجر فى اطراف المدينه ثم يدخل بيتا صغيرا لساعات ثم يخرج ويرجع إلى بيته

وكان ابا بكر لايخبئ اى شيئ عن عمر بن الخطاب فكان يعلم بكل اموره وأسراره إلا هذا الأمر

ومرت الايام والشهور وابوبكر على هذا الحال يذهب عند الفجر لهذا البيت لساعات ثم يخرج ويعود لبيته وظل عمر بن الخطاب فى حيرته

فقرر عمر دخول هذا البيت بعد خروج ابا بكر الصديق ليشاهد بعينه مابداخله وماذا يفعل ابا بكر الصديق فيه

وعندما دخل سيدنا عمر البيت وجد فيه سيده عجوز كفيفه لاتقوى على الحركه وتعيش وحيده على الرغم من حالتها الصعبه

فجلس سيدنا عمر وعرفها بنفسه وسألها ماذايفعل هذا الرجل عندكم؟ يقصد (ابا بكر)

فقالت العجوز : والله لا أعلم يابنى فهذا الرجل يأتى كل صباح ينظف البيت ويكنسه ثم يحضر لى الطعام وينصرف دون ان يكلمنى

ولما مات ابوبكر الصديق أراد عمر ان يستكمل رعايه العجوز الكفيفه

فقالت له العجوز : أمات صاحبك ؟

قال عمر وما ادراك ؟

( قالت جئتنى بالتمر ولم تنزع منه النوى )

هنا جثم (عمر بن الخطاب )على ركبتيه وفاضت عينيه بالدموع وقال عبارته الشهيره :

( لقد اتعبت الخلفاء من بعدك يا ابا بكر ) ….

جئتنى بالتمر ولم تنزع منه النوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى