المرأة والطفلثقافة وفنونقصص وحكاياتمنوعات وتريندات

أبو دم خفيف مات وهو يحتفل بعيد زواجه, بعد أن أرسل لزوجته بوكيه ورد. الفنان الراحل والرائع أبو بكر عزت

من منا لا يعرف الفنان الراحل أبو بكر عزت, وأدواره ذات الصبغات المختلفة, فى الكوميديا, تجد نفسك أمام عملاق, والتراجيديا هى الأخرى, أما عن الشرك فكان أستاذ.

وما لا يعرفة الكثيرون, انه بداخل صدر الراحل أبو بكر عزت , كان هناك قلبا صافيا ملائكيا محبا للكل, وخاصة زوجتة, التى قضى معها 41 عام, ووفاته المنية يوم إحتفاله بعيد زواجه.

ولد أبو بكر عزت فى الثامن من أغسطس سنة 1933، ومنذ بدايته ظهر فنان مواهوب عبقرى, على أعلى درجة من الفكر والثقافة والموهبة, دخل المسرح والسينما والتلفزيون وقبل ذلك دخل قلوبنا جميعا, وكان عبقريا فى كل أدوارة, عملاقا فى الكوميديا واستاذ فى أدوار الشر والتراجيديا، صاحب خفة دم حقيقية يعرفها عنه الكثير, وهو أحد صناع وأصحاب الاداء الممتع والسهل الممتنع, من لا يتذكر الدكتور عبد النور محامى الدولة في فيلم “ضد الحكومة” ووقوفه فى المحكمة أمام النجم الراحل الرائع أحمد زكى وهو الأسطى عمارة الصنايعي في مسلسل “أرابيسك” مع صلاح السعدنى

أبو دم خفيف أبو بكر عزت

ولد سنة 1933 بالسيدة زينب , وجذوره تعود الى محافظة سوهاج , حاصل على ليسانس الأداب قسم اجتماع بجامعة القاهرة ، والتحق بمعهد التمثيل ودرس الفن ليصقل موهبته , كما أنه عمل مدرس علم نفس لفترة صغيرة, ثم تفرغ للفن, دخل المسرح من أوسع أبوابه ونتذكر على سبيل الذكر وليس الحصر , الرائعة مسرحيته “الدخول بالملابس الرسمية” و”الدبور” و”سنة مع الشغل اللذيذ” و”المفتش العام” و”العالمة باشا” و”البيجاما الحمرا”, وغيرها من المسرحيات الرائعة.
زكان للسينما دور وباع كبير وموهبة خارقة نتذكر منها ادواره فى 30 يوم فى السجن وكيف ابدع فى دوره الكوميدى ونفس الشىء فى معبودة الجماهير فى دور الصحفى الانتهازى, وفيلم “ميرامار” وغيره من الافلام القديمة , والتى تعد من روائع السينما المصرية, ثم تأتى نقلة كبيرة وتنوع كامل فى الادوارونضج فنى كبير فى افلام عدة منها, ضد الحكومة , والهروب والامبراطور, مع الراحل أحمد زكى و”المرأة والساطور”، وفى التلفزيون والدراما نتذكر من اعماله رأفت الهجان والسقوط فى بئر سبع, و “أرابيسك” و”علي الزيبق” .

بعد قصة حب مع الكاتبة كوثر هيكل توج ذلك بالزفاف فى سنة 1965 ورزق بابنتين ( سماح و أمل)، عاش مع زوجته قصة حب رائعة وطويل ومخلصة إستمرت لمدة 41 سنة, وفى فبراير2006, وفى نفس ذكرى يوم زفافه, كان فى الاستدوديو يصور دوره فى أحداث مسلسل “ومضى عمري الأول” قام بارسال باقة من الورد الى زوجته, مؤكدا انه حاسس غنه عريس جديد, وفاجأة حدثت له أزمة قلبية تم على إثرها نقله على الفور لاحدى المستشفيات , إال أنه كانت قد وافتة المنية فور وصوله, رحم الله الفنان الرائع أبو بكر عزت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى