قصص وحكايات

التعويذة السحرية ( قصة قصيرة )

كانت صوت الشر بداخله يتصاعد يوما من بعد يوم، وكانت تسيطر عليه تلك الاحاسيس بأنه سيصل فى يوما ما إلى أحد أسرار العوالم الاخرى، وأنها ستكون سبيله نحو الغناء الفاحش الذى طالما حلم به، لم يسعى أبدا لخلق فرصة لتحقيق هدفه بأساليب مشروعة، فظن أنه ومع إمتلاكة لهذا الكتاب الخطير والقديم، الذى إشتراه بآلاف الجنيهات، أنه قد إمتلك السر والمفتاح معا، سر السعادة ومفتاح الخزائن، نظرا إلى العلبة الشيك التى قام الدجال بوضع الكتاب به والذى كان دومآ ما يتردد عليه، محاولا التعلم منه أساليب السحر والدجل والشعوذة، واليوم هو المنشود، طلب الدجال ١٠ آلاف جنية، بعد أن أخبره أن التعويذة السحرية هو الكتاب المنشود، لتحقيق حلمه، دبر المبلغ وأستحوذ على الكتاب، وطار إلى منزله تسابقه أحلامه الشيطانية، وحين وصل تأكد من خلو المنزل الذى يقطن فيه بمفرده، من كل أية من الذكر الحكيم، دخل إلى الحمام وتوضا باللبن، وخرج وهو يتمتم ببعض الكلمات الغير مفهومه علمه أيضا إيها الدجال المأفون.
نزع العلبة والمغلف كالمجنون، وأخرج الكتاب، وكان عنوانه التعويذة السحرية ١٨٤٥
وحين أرادت يده أن تصل إليه تيبست فى طريقها، وشهق شهقته الأخيرة وجحظت عيناه وخر على الأرض ميتا، ضاعت أخرته كما ضاعت حياته بحثا عن السراب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى